اختبار دم جديد يكشف خطر تعرض الحامل للإجهاض.. إليك التفاصيل!

توصل فريق من الباحثين الأمريكيين لاختبار دم جديد يمكنه التنبؤ في مراحل الحمل الأولى إن كانت المرأة ستتعرض لإجهاض أم لا.

وأظهر الباحثون أن ذلك الاختبار الذي يتم في أول 12 أسبوعاً من الحمل يمكنه أيضاً معرفة إن كانت المرأة معرضة لخطر الولادة قبل الأوان أو الإصابة بتسمم الحمل.

ونجح الباحثون في اكتشاف الجزيئات الموجودة بالدم التي يمكنها التنبؤ بتلك المضاعفات المرتبطة بالحمل بدرجة دقة تصل إلى 98 %. ومع هذا لفت الباحثون إلى ضرورة إجراء مزيد من البحوث قبل أن يتم اعتماد الاختبار بشكل نهائي.

وأكد الباحثون على أهمية مثل هذه الاختبارات التي من شأنها أن تساعد أطباء النساء والتوليد على التعامل مع الحالة بشكل مبكر لمنع حدوث تلك المضاعفات.

المصدر : فوشيا