وزير الخارجية القطري ينسف جهود أمير الكويت ويدافع عن «جزيرة الفتنة»

لم يعد أحد يفهم شيئا عما يدور فى قطر ؟ ولا يعى ماذا يريد نظام الحمدين ؟  فيما يفكر ويخطط؟ وفى أى الإتجاهات والمسارات ينطلق ؟ فما بين عشية وضحاها يتقلب النظام .. تارة يتخبط فيسيء للأشقاء العرب ويعض اليد التى أمتدت إليه ويجرح رموز  وقادة الكويت ويتنكر لجميلهم ناسفا جهود كل من حاول إخراجه من أزمته العربية ورطته الخليجي.

وتارة يرتبك فيدلى المسؤلون به بتصريحات متناقضة وغير مفهومة  وتارة أخرى يجرى إتصالات مع كبار القادة االسعوديين والخليجيين  معلنا إستعداده للحوار والجلوس على طاولة المفاوضات..؟!

ففى الوقت الذى يقوم فيه الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت بمجهود ضخم للبحث عن حل لأزمة النظام القطرى يتعرض ( حكيم الخليج ) لحملة عدائية ممنهجة ؛ لمجرد  أنه وصف  الإعلام القطري المرئي والمسموع بأنه “واطي” فى مؤتمره الصحفى مؤخرا مع الرئيس الأمريكى في واشنطن وصرح خلاله عن رفضه التام للتدخلات القطرية فى الشأن الداخلى الكويتى.

ولما يمارسه الإعلام القطرى بشكل عام وقناة الجزيرة بشكل خاص من بلطجة إعلامية أساءت للكويت ولكل العرب والخليجيين .

 وبينما تحتفى الكويت بالذكرى الثالثة لتسمية الامم المتحدة أمير الكويت قائدا إنسانيا نفى  وزير الخارجية القطرى الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثانى للجزيرة ما أكده الشيخ الصباح من إفتراءات إعلامية قطرية دون أى تقدير لتصريحات أمير الكويت ودون مراعاة لما يقوم به الشيخ الصباح من جولات مكوكية ؛ لتجنيب قطر وشعبها نتائج ورطة تميم وعناد نظام الدوحة .

وأثار هذا الموقف من وزير خارجية قطر ردود فعل  كويتية وعربية وخليجية غاضبة دفعت رئيس مجلس الأمة الكويتى مرزوق الغانم أن يدافع عن أمير الكويت وجهده الإنسانى كاشفا تناقض نظام الحمدين وتباين مواقفه مستغربا تلك العدائية الشديدة للشيخ الصباح .

وذكر الغانم إن الشيخ الصباح نجح في تثبيت شكل وملامح السياسة الخارجية الكويتية القائمة على سياسات إحلال السلام والتوافق ومفاهيم الاعتدال والحوار والرؤى المتعلقة بالتدخل الإنساني ماديا وسياسيا في مناطق الصراع إقليميا ودوليا مؤكدا أن السياسة الكويتية ارتبطت بمفاهيم الذكاء وكسب الثقة والتسامي والتجاوز والترفع السياسي .

مشددا على أن الكويت وقيادتها السياسية لم تستخدم الوفرة والملاءة المالية في تمويل المغامرات السياسية وشراء الولاءات وتضخيم الأنا السياسية”.

ولم يغضب الغانم وحده بل إشتعلت الأوساط السياسية العربية والخليجية معلنة إستنكارها لهذه اللغة التحريضية والإساءات المتكررة لرموز كويتية لها قيمتها ومكانتها ثقلها الدولى.

وشهدت مواقع التواصل الإجتماعى سجالا ومناقشات حادة أجمع أغلبها على رفض الإساءة للكويت وأميرها وكذا رفض أية أخبار كاذبة وتقارير مفبركة  تروجها المعارضة الكويتية  ؛ لزعزعة أمن وإستقرار الكويت وقلب نظامه. 

وثمن عدد كبير من الخبراء الدور الذي يلعبه أمير الكويت لفك خيوط  الأزمة وتقريب وجهات النظر الخليجية وإثناء قطر عن دعمها للارهاب.

وذكر مراقبون  ومهتمون بالشأن الخليجى لـ” صحيفة كل أخبارك ” :  لقد حاول الشيخ الصباح مرارا وتكرارا إنهاء الأزمة فى مهدها إلا أن حماقة نظا الحمدين  الراعى للإرهاب كانت اقوى من حكمة أمير الكويت .

 مؤكدين أن دولة الكويت كانت من أوائل المتضررين من الممارسات القطرية الفوضووية  فى المنطقة مشيرين إلى السلوك الإستفزازى لنظام الدوحة والذى بلغ مداه أمس البارحة بتصريحات وزير الخارجية القطرى الذى نسف فيها كل جهود أمير الكويت بعد ساعات من إعلانه فى واشنطن عن قبول القيادة القطرية  للمطالب الثلاثة عشر لدول المقاطعة . 

وبينما كانت تصريحات وزيرالخارجية القطرى تشير إلى إستمرار الأزمة ورفض قطر للحوار ووضعها إشتراطات مسبقة للجلوس على مائدة المفاوضات من بينها: رفع إجراءات المقاطعة التي اتخذتها الدول الأربع فاجأ “تميم” العالم باتصاله على سموولى العهد الأمير محمد بن سلمان معربا عن إستعداده للحوار ووضع حل للأزمة  وكأنه فى واد ووزير خارجيته فى واد آخر ؛ وهو ما جعل السلطة فى الدوحة تبدو و منذ البارحة الأولى مرتبكة ومضطربة للغاية بهذه الأفعال والسلوكيات المتناقضة لرؤوس النظام . 

ودفع المراقبون والمغردون عبر تويتر باكثر من سبب وراء طلب الجلوس للحوار من أهمها شعور” تميم” ونظامه باقتراب نهايتهم وخسارتهم لكل شيء بفعل إنهيار الاقتصاد القطرى وترنح النظام سياسيا وفقدان مصداقيته خليجيا وإقليميا ودوليا بعد ان سقطت ورقة التوت وانكشفت كل اوراق اللعبة.

وتبين له أن خطط عزمي بشارة وألياته ووسائله وأدواته الإعلامية لن تسعفه وأن إرتمائه فى أحضان نظام الملالى والإستقواء به لن ينفعه ومن ثم لا يكون امامه سوى العودة لبيته الخليجى ويغرد داخل السرب العربى.

يذكر أن الكويت شأنها مثل المملكة العربية السعودية لم تسلم من التدخلات القطرية فى شئونها الداخلية ولا من الإساءات المتكررة لرموزها وقادتها عبر قناة الجزيرة التى تعتبر راس حربة نظام الحمدين .

وعودة سريعة إلى برنامج فيصل القاسم يجد المشاهد العربى الإساءة المتعمدة للكويت والمملكة واضحة وضوح الشمس سواء كان بتبنى دعاية تحريضية ضد الحكومة  أو باستضافت المعارضين والمستفيدين من عدم الإستقرار .

ولا يخفى على المواطن الخليجى والعربى ما كانت الجزيرة تبثه من تحريض فاجر وتدخل سافر فى الشان الكويتى إبان الغزو العراقى والشيء نفسه بعد إندلاع ما يسمى بثورات الربيع العربى.

حيث شنت قناة الفتنة حملة قوية لضرب إستقرار الأنظمة العربية والخليجية  لخدمة التنظيم الدولى للإخوان والجماعات الإرهابية المتأسلمة والميلسيات الإيرانية المسلحة لتحقيق الهدف الأول وهو سيطرة دول كبرى بعينها على المنطقة ومنح الدوحة فرصة المشاركة فى صنع القرار دوليا وهو الطموح الذى لم يتحقق لتميم وأعوانه ولا لـ”الجزيرة” القطرية .

رابط الخبر بصحيفة صحيفة كل أخبارك: وزير الخارجية القطري ينسف جهود أمير الكويت ويدافع عن «جزيرة الفتنة»

المصدر : الوئام