غضب في الباراليمبية المصرية بسبب اللائحة الإسترشادية
أصدر لاعبو ولاعبات الفرق المختلفة للجنة الباراليمبية بيانا خاصا ضد مجلس اداراة اللجنة الباراليمبية الحالية برئاسة حياة خطاب بسبب اللائحة الاسترشادية التفصيلية التي تم اقرارها بشكل غريب ومفاجئ دون عرضها علي اعضاء الجمعية.

وجاء البيان الصادر كالأتى : "استبشر المجال الرياضى للأشخاص ذوى الإعاقة خيرًا بصدور قانون الرياضة الجديد واحقيتهم فى ممارسة حقوقهم المشروعة فى إختيار من يمثلهم بعد أكثر من 25 عامًا من تعيين اللجنة البارالمبية المصرية واعتقدوا أن حرص فخامة الرئيس ووزير الشباب والرياضة على إعادة حقوق الأشخاص ذوى الإعاقة وتمكينهم فى إدارة مؤسساتهم لهو شيء قريب المنال ولكن فوجئوا صدور لائحة إسترشادية للجنة البارالمبية المصرية بواسطة اللجنة الاولمبية المصرية ونشرها فى الوقائع المصرية دون طرحها للنقاش المجتمعى بواسطة أصحاب الشأن كما لو أن أصحاب الشأن ليسوا ذوى أهلية حتى لمناقشة وإبداء الرأى فى مستقبلهم وأمالهم وأحلامهم".

واكتشفوا أن تلك اللائحة صدرت بالتنسيق مع بعض الأفراد فى وزارة الشباب والرياضة واللجنة البارالمبية المصرية واللجنة الاولمبية المصرية دون العرض حتى على مجلس إدارة اللجنة البارالمبية المصرية ومما يدل على بيات النية لترتيب غريب.

ولم تتوقع اللجنة البارالمبية المصرية او اللجنة الأولمبية المصرية أن تلك اللائحة مخالفة للميثاق البارالمبى وأنها قد تعرض #مصر للإيقاف الدولى وعدم المشاركة فى بطولات العالم القادمة وهي الكرة الطائرة جلوس رجال وسيدات ورفع الأثقال والسباحة أذا ما تم الشكوى للجنة البارالمبية الدولية وذلك لتضمن هذة اللائحة أقصاء لبعض الرياضات البارالمبية مثل ألعاب القوى ورفع الاثقال والسباحة والرماية وهم العدد الأكبر من ممارسى الرياضة من الأشخاص ذوى الأعاقة بعدم تمثيل أنديهم فى الجمعية العمومية للجنة البارالمبية المصرية, ليس هذا فحسب وانما وضع إستثناء غريب فى قبول العضوية وهو تجاوز شرط مرور العام فى حالة إشهار إتحادات جديدة مما يدل على تفصيل هذة اللائحة, وليس هذا فقط بل تجاوز عدم المعرفة الى ان تلك اللائحة ذكت أن يكون لكل لعبة إتحاد واحد فقط أهلى وهذا يخالف أيضا نظام الاتحادات الدولية للإعاقات فعلى سبيل المثال الإتحاد المصرى لرياضات الأشخاص ذوى الإعاقة ينظم ويضم العديد من الرياضات وهذا معناه عدم قبول عضويتة فى اللجنة البارالمبية المصرية بالرغم أن هذا الإتحاد عضو فى اللجنة البارالمبية الدولية ويشارك فى البرنامج البارلمبى.

والغريب هو مشاركة اللجنة الأولمبية المصرية فى هذا العبث دون تحرى الدقة والإستعانة بالخبراء حتى يمكن تلافى تلك الأخطاء بل شاركت فى خرق الميثاق البارالمبى بالرغم من وجود خبرات دولية لديهم.

ولم تذكر تلك اللائحة ماذا عن الرياضات الغير بارالمبية بالرغم من اللجنة البارالمبية الدولية تنظم تلك العلاقة ولا عن ضوابط ضم إتحادات الرياضات إلى عضوية اللجنة فاللجنة البارالمبية الدولية تنظم تلك العلاقة على النحو التالى:

ضوابط الإعتراف بالإتحادات الدولية في اللجنة البارالمبية والبرنامج البارالمبي

الرياضات الفردية: ان يضم الإتحاد الدولي ٣٢ دولة تُمارس هذة الرياضة في ٣ قارات

الرياضات الجماعية: ان تحتوي ٢٤ دولة في ٣ قارات

شروط الدولة لقانونية إشتراكها في الإتحاد الدولي وإعتمادها : ان تنظم بطولات محلية لمدة ٤ سنوات او تشارك في نشاط وبطولات دولية معتمدة بشكل منتظم لمدة ٤ سنوات وفِي كل الحالات لابد ان ينظم الإتحاد الدولي بطولتين للعالم في اخر ٨ سنوات فأين نحن من هذة الضوابط لضم إتحادات الأسوياء كما يطلق عليها من الإنضمام للجنة البارالمبية المصرية هل يجوز ضم إتحاد محلي لا ينظم نشاط محلي أو لا يضم أندية لنشاط إتحاده؟ تساؤلات كثيرة ومتعددة وعدم وضوح رؤية لمستقبل رياضات الأشخاص ذوى الإعاقة وشبح الإيقاف الدولى بعد ما كانت #مصر فى صدارة الترتيب العالمى فى كل المحافل الدولية.

المصدر : صدي البلد