جوزيه مورينيو: الزمن توقف في مانشستر يونايتد مع رحيل "فيرجسون"
اعترف البرتغالي جوزيه مورينيو بأنه استلم تدريب مانشستر يونايتد بعدما "توقف الزمن في النادي" بعد اعتزال السير أليكس فيرجسون الذي درب الفريق نحو 27 عاما.

وحل مورينيو مكان لويس فان جال بعد نهاية الموسم قبل الماضي وعمل على تعزيز الفريق بمجموعة من اللاعبين المميزين يتقدمهم الفرنسي بول بوجبا من أجل إعادة الهيبة للفريق الإنجليزي.

وقال مورينيو في مقابلة مع صحيفة "التايمز" البريطانية اليوم الأحد: "كان هناك تقدم في الفرق الأخرى ولم يحدث تقدما في هذا النادي توقف بنا الزمن في كافة النواحي التي تحولنا إلى فريق ناجح".

وشدّد مورينيو على أن التراجع لم يحدث بسبب طموحات الجماهير الكبيرة أو ما كان يجري خلف الكواليس بل هو مرتبط بشكل كبير بما يحدث على أرض الملعب.

وأشار: "عندما أقول النادي أعني فريق كرة القدم وما أحاطه من مشاكل كبيرة ليس النادي على الإطلاق لأن النادي أكبر بكثير من النتائج فهو عبارة عن قاعدة جماهيرية وشغف يمتد إلى كافة أنحاء العالم إنه مجال الأعمال والدعاية والترويج وناد مثل مانشستر يونايتد يمكنه قضاء عاما أو عامين أو ثلاثة أو أربعة أو خمسة أو عشرة بدون ألقاب سيبقى مانشستر يونايتد النادي ذاته دون أن يتعرض لمشاكل".

وتابع: "أعتقد بوضوح أن هناك تقدما حصل في الفرق الأخرى عكس فريقنا كانت هناك مرحلة فراغ مر بها النادي دون وجود تقدم يحقق النجاح لفريق الكرة وهنا تمثلت الخطوة الأولى لإعادة الفريق على المسار الصحيح".

ويعتقد مورينيو أن اللاعبين كانوا يعانون عندما وصل إلى الفريق بعدما انتقلوا من مرحلة التأهل إلى دوري الأبطال إلى القتال على مكان في الأدوار التمهيدية.

وأصر على أنه تطلع للفوز بالألقاب في الموسم الأول من أجل انتشال اللاعبين من هذه الحالة.
وقال:"بالطبع في الموسم الأول حاولت التطوير لكني شعرت في الوقت ذاته أن على النادي إعادة النهم ولو من الناحية العاطفية للجمهور وثقة اللاعبين ودوافع الناس ولا يمكن الوصول إلى ذلك دون تحقيق النجاح ولهذا سعيت نحو الألقاب".


وأردف:"ولهذا السبب فضلت الفوز بلقب الدوري الأوروبي على احتلال المركز الثالث أو الرابع في الدوري لأن الفوز بالألقاب يعتبر الطريقة الأنسب للمضي قدما الفوز يمنحنك الابتسامة وتحصل من خلاله على أجواء أفضل وعلاقة أفضل مع الجمهور ويمكنك أن تطلب تشجيعه بشكل أكبر".


واختتم: "كانت هذه طريقة عمل ناجحة في الموسم الماضي لأنه موسم مهم ليس فقط من أجل إعادة الفريق إلى دوري الأبطال وليس أيضا من أجل وضع هدف مهم بل الفوز به".

المصدر : صدي البلد