سيدات "السامبا" يعترضن بطريقتهن

أصبحت البرازيلية مورين خامس لاعبة من المنتخب الوطني للسيدات لكرة القدم تعتزل اللعب الدولي اعتراضا على إقالة المدربة إميلي ليما منذ أسبوعين.

 

وكتبت مورين البالغ عمرها 31 عاما في رسالة على مواقع التواصل الاجتماعي "أنا حزينة جدا بسبب رحيل إميلي.. هناك تقلب دائم في المنتخب الوطني. هذا مرهق وغير جيد لذا سأضع حدا لمشواري هنا".

 

وكانت ليما أول امرأة تقود منتخب البرازيل للسيدات لكنها أقيلت في 22 سبتمبر الماضي بعد أقل من عام واحد على توليها المنصب وتولى المسؤولية فاداو الذي كان يشغل قبلها المنصب ذاته.

 

وانتقد كثيرون إقالة ليما وأعلنت كريستياني وفرانسيلي وروزانا وأندريا روزا اعتزال اللعب الدولي بينما ذكرت المخضرمة كريستياني إنه لا توجد خطة جادة في البرازيل لإدارة كرة القدم للسيدات.

 

وبعد أيام قليلة ذكرت فرانسيلي إن الاتحاد البرازيلي للعبة "لايهتم بكرة القدم للسيدات".

 

ورغم عدم الفوز أبدا بلقب كأس العالم أو باللقب الأولمبي يعد منتخب البرازيل للسيدات من أفضل فرق العالم.

المصدر : التيار الوطني