تعرف على ملامح "مصر" رياضيا وسياسيا وفنيا أثناء آخر مشاركة للفراعنة في المونديال عام 90
جمهورية #مصر العربية عام 1990
كرة القدم :
الدوري 12 فريقا وعدم وجود أندية الشركات
أغلى لاعب بـ 70 ألف جنيه

سياسة واقتصاد
مبارك يبدأ الولاية الثانية مع عاصفة الصحراء
الدولار كان بجنيه ونص وتعداد سكان #مصر 50 مليون

فن
عمرو دياب ومحمد فؤاد يقودان ثورة الأغنية الشبابية
"الاولي" و"الثانية" القنوات الرئيسية لمصر ويختتم بثها منتصف الليل

حالة من الأمنيات والدعوات تحاط بالمصريين أملا في فوز منتخب #مصر على نظيره الكونغولي في الجولة الخامسة من تصفيات المونديال الأحد المقبل ليتأهل الفراعنة إلى الحلم الكبير عبر بوابة ملعب برج العرب وذلك في حالة تعثر اوناش أوغندا أمام غانا .

و يسترجع صدى البلد كيف كانت جمهورية #مصر العربية عام 90 وهو العام الذي شهد آخر نجاح لمنتخب #مصر في بلوغ المحفل الدولي وعبر 27 عام فشلت السفينة المصرية في الوصول إلى الأراضي الأمريكية ثم الفرنسية فاليابانية والألمانية والجنوب أفريقية وأخيرا البرازيلية وبات الحلم هذه المرة قريب جدا مع المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر ورفاقه محمد صلاح والنني ورمضان صبحي.

البدية مع شكل #مصر رياضيا فقد كانت مسابقة الدوري العام تتكون من 12 فريقا عام 90 أغلبهم من الأندية الجماهيرية على غرار منتخب السويس والمنصورة وغزل المحلة وجمهورية شبين والترسانة بجانب الخماسي الكبير الاهلي والزمالك والإسماعيلي والمصري والاتحاد السكندري وغيرها وكان ملعب القاهرة الدولي هو ملعب القطبين بجانب ستاد المقاولون العرب كما كانت معظم المباريات تقام في الساعة الثالثة عصرا .

الاحتراف في الكرة المصرية لم يكن موجودا بالمرة باستثناء الثنائي مجدي طلبة لاعب باوك اليوناني ومجدي عبد الغني لاعب بيرامار البرتغالي.

رئيس اتحاد الكرة وقتها كان المهندس جمال عبدون وتم إلغاء بطولة الدوري عقب نجاح منتخبنا في الوصول لإيطاليا 1990.

الجوانب التسويقية في الكرة المصرية لم يكن لها وجود علي الإطلاق فمباريات الدوري تذاع عبر التليفزيون المصري كما كان يتم اذاعة البطولات الكبرى مثل نهائيات كأس الامم الافريقية والاوروبية ونهائيات كأس العالم بدون تشفير.

ظهور النجوم عبر شاشات التليفزيون كان مقتصرا على القناة الأولى والثانية ولم تكن تتحكم الجوانب المادية في ظهور أي نجم عبر الشاشة الصغيرة كما كانت البرامج الرياضية محدودة للغاية ومقتصرة على بعض الاعلاميين امثال فايز الزمر و هشام رشاد ومحمود معروف.

اسعار اللاعبين في #مصر عام 1990 وعقودهم السنوية كانت تتراوح من 50 ألفا إلى 70 ألف جنيه سنويا وكانت مكافأة الفوز في المباريات بالنسبة للقطبين تبدأ من 300 جنيه وتنتهي عند 1500 جنيه.

وإلى #مصر سياسيا حيث شهدت المنطقة العربية عام 1990 عاصفة الصحراء الشهيرة التي شاركت بها دول التحالف امريكا وانجلترا وفرنسا بجانب #مصر علي العراق بعد عدوانها الشهير علي الكويت.

عام 1990 كانت بداية الولاية الثانية للرئيس السابق محمد حسني مبارك الذي تولى الحكم عام 1981 كما كان الدكتور عاطف صدقي هو رئيس الحكومة المصرية حينها وانذاك كان سعر الدولار بـ 150 قرشا وبدأ في الارتفاع حتى وصل مع نهاية فترة التسعينات الي 3 جنيه و 40 قرش.

عدد سكان جمهورية #مصر العربية مع اخر ظهور للفراعنة في المونديال كان 50 مليون نسمة تقريبا وهو نصف عدد سكان #مصر الحالي والذي تخطي الـ100 مليون

الاعلام المرئي في #مصر كان مقتصرا على القناة الاولى والثانية ويختتم بثهما في الثانية عشر منتصف الليل كما كنت المطبوعات مثل الاهرام والاخبار والجمهورية والوفد ومعها المصور واخبار الرياضة هي مطلب رجل الشارع في #مصر.

الاغنية المصرية التي اختلف شكلها مع منتصف الثمانينات تطورت بشكل ملحوظ مع بداية التسعينات وكان لظهور النجوم الشباب وقتها أمثال عمرو دياب ومحمد فؤاد وبالتحديد البومات متخافيش واسألي عام 90 دور مؤثر في انطلاقة الاغنية الشبابية.

المصدر : صدي البلد