إستخدام الحاسوب في الفصل الدراسي قد لا تكون بالضرورة فكرة جيدة للطلاب

مع تزايد شعبية الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والحواسيب المحمولة فإن دخول الفصول الدراسية للعثور على مجموعة من الطلاب يستخدمون الحواسيب المحمولة أو الأجهزة اللوحية لتدوين الملاحظات أصبحت قاعدة. ومع ذلك يبدو أنه على الرغم من أن الحواسيب المحمولة يمكن أن تكون أكثر كفاءة في تدوين الملاحظات فهذا لا يعني بالضرورة بأنها الأفضل.

ووفقا لسلسلة من التجارب التي أجريت مؤخرا في جامعة برينستون وجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس فقد تم إكتشاف أن الطلاب الذين يستخدمون الحواسيب المحمولة لتدوين الملاحظات خلال الصف يكون لديهم فهم سيء للمحاضرة على الأقل بالمقارنة مع الطلاب الذين لا يستخدمون الحواسيب. وقد تم قياس ذلك بإستخدام إختبار موحد.

وإستنادا إلى النتائج التي توصلوا إليها في التجربة فقد إفترض الباحثون بأن الكفاءة في تدوين الملاحظات تعني بأنه يمكن للطلاب العمل على الكتابة بينما تتم المحاضرة دون توقف مما يعني بأن كلمات المحاضرة لا تحصل على فرصة لتحظى بمعالجة موضوعية في أدمغتهم.

ووجد الباحثون بأن الملاحظات التي أخذها الطلاب بإستخدام الحواسيب المحمولة تقرأ أكثر مثل المحاضرات المكتوبة مسبقا على عكس الملاحظات المكتوبة بخط اليد التي تكون أكثر وضوحا. في دراسة أخرى أجراها باحثون في جامعة يورك وجامعة ماكماستر إستكشفت فكرة إستخدام الحواسيب المحمولة في الصف تم رؤية الطلاب يبحثون عن شيء لا علاقة له على الحواسيب المحمولة خلال الفصل.

ومن غير المفاجئ أن هؤلاء الباحثين وجدوا بأن هؤلاء الطلاب لم يتذكروا الكثير من الملاحظات وما كان مفاجئًا هو كيف أثروا أيضا على الطلاب الآخرين الذين كانوا يجلسون حولهم.

 

المصدر : إلكتروني