لماذا نفى الاحتلال سقوط صاروخ في غلاف غزة هذه المرة؟
صحيفة كل أخبارك - صفا

بعد ساعات من تهديد كتائب القسام بالرد على أي عدوان إسرائيلي وتأكيد عدم رغبتها بتمرير الهجمات على قطاع غزة مستقبلاً دوت صفارات الإنذار بمستوطنات غلاف غزة حيث سارعت وسائل الإعلام العبرية للإعلان عن سقوط صاروخ وبعضها قال صاروخين في منطقة مفتوحة بالنقب الغربي.


في حين لم يتأخر رد الجيش ولكنه بالنفي هذه المرة مخالفاً بذلك روايات شهود العيان الإسرائيليين من سكان الغلاف وتصريحات مجلس مستوطنات "شاعر هنيغيف" بسقوط صاروخين بمنطقة مفتوحة داخل نطاق المجلس.

وعلل الناطق بلسان الجيش ما حدث بالإدخال الكاذب قائلاً بأنه لم يسقط أي صاروخ بالغلاف داعياً مستوطني الغلاف إلى ممارسة حياتهم الطبيعية.

بينما أثار نفي الجيش سقوط الصاروخ حملة من التهكم والسخرية بمواقع التواصل الاجتماعي العبرية حيث يعتقد غالبية المعلقين أن الجيش تكتم هذه المرة على سقوط الصاروخ خشية إشعال الجبهة وذلك بعد وقت قصير من تهديدات كتائب القسام.

وروى شهود عيان من سكان الغلاف شهادتهم على الحدث قائلين إن صاروخاً على الأقل سقط وأن الجيش قرر هذه المرة دس رأسه بالرمال خشية تفجر الأمور.

في حين عنون موقع "04" العبري على الانترنت الخبر تحت عنوان:" اختاروا الرواية التي تناسبكم الجيش ينفي ومجلس شاعر هنيغيف يؤكد سقوط صاروخ" حيث أعرب غالبية المعلقين عن تصديقهم لرواية المجلس متهمين الجيش بالجبن أمام حماس.

أما موقع "أحداث الجنوب" فقد عنون نفي الجيش تحت عنوان " أحكموا بأنفسكم الجيش يقول بأنه بلاغ كاذب وذلك على الرغم من تشخيص سقوط صاروخ واحد على الأقل ورد الجيش نفسه بإطلاق عدة قذائف مدفعية باتجاه القطاع".

بينما عقبت إحدى الإسرائيليات وتدعى "دفنا سويسة" قائلة: "الناطق بلسان الجيش كاذب بادعائه أنه بلاغ كاذب" في حين رد "داينييل مولاتس" قائلاً بأنه توقف منذ زمن عن تصديق الجيش في هكذا مسائل أما "ميني آموس" فقد عقب قائلاً: "الجيش يخاف من قتال حماس وبالتالي فإنه يخفي الحقيقي على أمل أن يهدئ ذلك حماس وتفهم أن وجهتنا ليس التصعيد".

المصدر : السبيل