«الكويت» تتجِّه لاستيراد زيت الوقود بعد إغلاق مصفاة الشعيبة

صحيفة كل أخبارك – وكالات:

باتت الكويت مجبرة على استيراد زيوت الوقود؛ حيث تتجه إمدادات زيت الوقود في الخليج نحو التقلص بعد إغلاق مصفاة الشعيبة الكويتية في الأول من أبريل.

وذكر محمد غازي المطيري الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية: إن بلاده ستحتاج إلى استيراد زيت الوقود لتلبية احتياجات توليد الكهرباء لنحو عام بحسب وكالة “رويترز”.

وأظهر أن الكويت تحتاج إلى 120 ألف برميل يومياً أو ما يعادل نحو 18 ألف طن يومياً من زيت الوقود في الصيف و70 ألف برميل يومياً أو ما يوازي عشرة آلاف طن يومياً في الشتاء لتوليد الكهرباء.

وبحسب تقديرات فإن إغلاق مصفاة الشعيبة (تبلغ طاقتها التكريرية 200 ألف برميل من #النفط يومياً) تعد الأصغر بين ثلاث مصاف في البلاد وسيؤدى توقفها إلى هبوط الإمدادات الكويتية من الوقود الصناعي بنحو 250 ألف طن شهرياً.

وفي سياق ذي صلة نقلت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” الرسمية عن وزير #النفط الكويتي عصام المرزوق قوله إن بلاده ستحتاج- أيضاً- لاستيراد البنزين كي تعوض جزءاً من انخفاض الإنتاج‏ المرتبط بمصفاة الشعيبة حتى يتم تشغيل مصفاة الزور.

ويمثل انخفض إنتاج‏ الكويت من زيت الوقود انعكاساً لاتجاه أوسع في الخليج؛ حيث يركز أعضاء منظمة أوبك على تصدير المنتجات المكررة الأعلى قيمة بينما يستهلكون المزيد من زيت الوقود لتوليد الكهرباء.

المصدر : تواصل