فرنسا: إجلاء ألفي شخص من مطار رواسي بعد تسلل شخص إلى المنطقة الأمنية
أفادت مصادر ملاحية السبت أنه تم إجلاء نحو ألفي شخص من مطار رواسي شارل ديغول بضواحي باريس إثر تسلل أحد الأشخاص إلى المنطقة الأمنية دون أن يمر عبر المراقبة الأمنية. وبعد حوالي ساعتين عاد الركاب إلى المطار بعدما تأكد رجال الشرطة من عدم وجود أي جسم مشبوه داخل المطار. واستمرت العملية حوالي ساعتين وأدت إلى إلغاء ثماني رحلات وتأخير 20 رحلة أخرى.

تم إجلاء نحو ألفي شخص بعد ظهر السبت من المحطة 2 إف بمطار رواسي شارل ديغول بضواحي باريس وتم تأخير 20 رحلة إثر تسلل شخص إلى "المنطقة الخاصة" بدون أن يمر عبر المراقبة الأمنية بحسب ما أفادت مصادر ملاحية.

وأوضح أحد هذه المصادر أنه "نحو الساعة 15,15 بتوقيت باريس اجتاز شخص بوابات اللاعودة في الاتجاه المعاكس. ولأنه لم يعثر على الشخص اضطررنا للإجلاء (..) للتثبت من أنه لم يتم وضع أي شيء في المنطقة" الخاصة.

وأشار المصدر "كانت البوابة تحت حراسة عنصر أمن غادر موقعه بدون إبلاغ رؤسائه".

وذكر مصدر ثان إنه نحو الساعة 19,00  عاد الركاب الذين تم إجلاؤهم إلى المطار موضحا أن "الشرطيين فتشوا كل زوايا المحطة واعتبروا أن لا وجود لأي جسم مشبوه".

وتم إلغاء ثماني رحلات وتأخير 20 رحلة بسبب الحادث.

ومطار رواسي شارل ديغول الواقع شمال شرق باريس هو ثاني أكبر مطارات أوروبا ويمر بقاعات المغادرة الثماني في المطار يوميا نحو 180 ألف مسافر.

فرانس 24/ أ ف ب

المصدر : فرانس برس