نظام الأسد يضرب قوات المعارضة بغاز الكلور السام

في تحدٍ جديد للمجتمع الدولي شنت قوات النظام السوري هجومًا بغاز الكلور السام المحرم دوليًا على عناصر من قوات فيلق الرحمن في مدينة عين ترما بالغوطة الشرقية في محافظة ريف دمشق.
وصرح فيلق الرحمن السبت (1 يوليو 2017) في بيان له أن أكثر من 30 حالة اختناق تعرض لها مقاتلون من الفيلق بعد استهدافهم بغاز الكلور المحرم دوليًا على جبهة عين ترما وذلك بعد فشل قوات الأسد اقتحام المنطقة لمدة 13 يومًا من المحاولات المتتالية.
وكان البيت الأبيض صرح قبل أيام أن هناك “استعدادات محتملة لهجوم آخر بالأسلحة الكيماوية” من قبل النظام السوري وحذر رئيس النظام السوري بشار الاسد بأنه سيدفع “ثمنًا باهظًا” إذا نفذ هجومًا من ذلك النوع.
وأشار البيان إلى أن “الولايات المتحدة حددت استعدادات محتملة لشن هجوم آخر بالأسلحة الكيماوية من قبل نظام الأسد من المحتمل أن يسفر عن مقتل جماعي للمدنيين بما في ذلك أطفال أبرياء.”
وأشار البيان أن “الأنشطة تشبه الاستعدادات التي قام بها النظام قبل هجومه الكيماوي في 4 أبريل 2017. وكما ذكرنا سابقًا فإن الولايات المتحدة توجد في سوريا للقضاء على داعش بالعراق وسوريا وإذا نفذ الأسد هجوم قتل جماعي آخر باستخدام أسلحة كيماوية فسيدفع هو وجيشه ثمنًا باهظًا” بحسب صحيفة عاجل.

المصدر : مزمز