مستشار الملك سلمان يكشف محاولات «معلم تميم» لتشويه الإعلام السعودي

كشف سعود القحطاني المستشار في الديوان الملكي السعودي عن سياسات السلطة القطرية في الماضي تجاه السعودية ومحاولتها ضرب القوة الناعمة في المملكة بشتى الطرق خصوصا أشهر قنوات الإعلام السعودي "العربية" وصحيفتي "الحياة" و"الشرق الأوسط". 

وذكر أن هذه السياسات بدأت منذ أيام المنتديات وحتى اليوم في مواقع التواصل إذ تقوم "خلايا عزمي" بتقسيم المجتمع السعودي إلى تيار علماني أو تكفيري وتهاجم الشخصيات السعودية التي لم تنجح قطر باستقطابها بالطرق التي أشار لها أ.تركي الدخيل في مقاله له بالشرق الأوسط وذلك في إشارة إلى عزمي بشارة والذي يلقب باسم "معلم تميم" ويروج لسياسات قطر عبر توليه الإشراف على جريدة «العربي» اللندنية.

وأشار القحطاني أن خلايا عزمي سعت لتصنيف قناة العربية بأنها قناة صهيونية والترويج لمصطلح قناة "العبرية" بشكل كبير واستخدمت أيضا المستقطبين الحركيين على عكس وصفهم لقناة الجزيرة بقناة النضال والدفاع عن حقوق الفلسطينيين لضرب المارد الإعلامي السعودي الذي يخشون تسيده للمشهد الإعلامي العربي.

وذكر القحطاني في سلسلة تغريدات عبر حسابه في تويتر أن «من المضحكات المبكيات أن شمعون بيريز زار الجزيرة في تصوير متداول مع تنظيم الحمدين كما أن ضيوفهم الإسرائيليين يظهرون بشكل دائم فيها ومع ذلك انجرف كثير من السعوديين لذلك -للأسف- معظمهم بحسن نية وبعضهم تمكنت السلطة القطرية من شرائه بشكل مباشر أو غير مباشر وأشار أنه قد يذكر الأسماء لاحقاً».

وتابع: «هل تذكرون الحملة التي صاحبت افتتاح صحيفة العربي الجديد القطرية التي يشرف عليها عضو الكنيست الاستشاري ومستشار يتيم المجد عزمي بشارة؟» موضحا أن « الحملة كانت موجهة ضد صحيفتين لشركات سعودية هما الشرق الأوسط والحياة وكان الهدف منها واضحًا ومكشوفًا وهو إفقاد المتابع العربي الثقة بهما».

وقال إن الحملة على الصحيفتين محل اهتمام السلطة القطرية منذ أيام المنتديات ومن كانوا في موقع الساحة العربية يذكرون الحملات المستمرة ضد الصحيفتين.

المصدر : صدي البلد