التحقيق بقضية (2000)..رئيس طاقم نتنياهو السابق قد يتحول لشاهد ملك
#رام_الله - صحيفة كل أخبارك
يبدو أن هناك احتمالات كثيرة تدلل على تقدم التحقيقات في ملف الفساد (2000) التي مني بها رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقد حققت الشرطة الإسرائيلية مع رئيس طاقم ديوان نتنياهو السابق آري هارو بقضايا أخرى والذي من المرجح أن يكون شاهد ملك في القضية من خلال تقديمه معلومات هامة للنيابة مقابل حصانة يتمتع بها تمنع ملاحقته بحسب ما جاء على موقع "I24NEWS".

وكان يبدو أن توّرط نتنياهو أمر حتمي رغم أنه أفلت من أي ملف قد يؤدي إلى الإطاحة به من سدة الحكم في إسرائيل فبعد محاولات ملاحقته بشبهات فساد والتحقيق معه في مقره أكثر من مرة من ملف القناني البلاستيكية التي تجمعها زوجته سارة وملف 2000 الذي يخص صفقة سرية بين نتنياهو ورئيس تحرير إحدى الصحف العبرية الأكثر انتشاراً (يديعوت أحرونوت) نوني موزس بوقف سن قانون "يسرائيل هايوم" مقابل تخفيف وطأة الهجوم الذي تقوده الصحيفة على شخص رئيس الوزراء الإسرائيلي بل والتعاون معه في شؤون شتى.

وبحسب تقارير صحافية وبعد تحقيق مع هارو فقد كشف عن وجوده ومشاركته في تلك الجلسات وبإفادته ضمن تحقيق بشبهات فساد يخص هارو بذاته اعترف الأخير بتواجده في تلك الجلسات ما دفع بأن يتحوّل إلى شاهد ملكي في القضية. 

ويرجح بعض الخبراء أن معنى هذا النشر هو أن هارو قد يكون بحوزته تسجيلات أو وثائق تخص تلك الجلسات التي شارك فيها وتصل حد التنسيق المرفوض وعرض خدمات مقابل هدايا.

وفي سياق متصل وفي التحقيق بملف الغواصات الملقب أيضاً بملف (3000) أصدرت محكمة الصلح في ريشون لتسيون أمر منع نشر لإفادة الشاهد الملكي ميكي غانور الذي كان جاراً لنتنياهو في ملف الغواصات الذي يتناول دور بنيامين نتنياهو في صفقة شراء الغواصات من ألمانيا.

وكان قبل أيام قد كشف عن بعض التفاصيل من إفادة المحامي دافيد شيمرون المقرب من نتنياهو والذي كان سيستفيد ويربح ملايين الشواقل من صفقة بيع الغواصات الألمانية الثلاث إلى إسرائيل وبحسب غانور فإن حصّة شيمرون المقرب من نتنياهو من صفقة البيع يبلغ نحو 20 % من عمولة الوسيط ما يعني عشرات ملايين الشواقل.

وكان المحامي دافيد شيمرون قد نفى أي علاقة بالموضوع وقال إن هذه الادعاءات بعيدة كل البعد عن الواقع معتبراً أن الاتفاق بين الأطرف لم يشتمل أي عمولة للوسيط.

فيديو أرشيفي: تحقيق مع نتنياهو بشبهة فساد

المصدر : دنيا الوطن