لوموند: بعد معركة عرسال.. حزب الله يسوق نفسه كـ"حامي لبنان"
يحاول تنظيم "حزب الله" أن يظهر نفسه كـ "المدافع عن لبنان" في ظل الحرب التي يخوضها ضد قوات جبهة النصرة في مدينة عرسال اللبنانية الحدودية مع سوريا.

وفي تقرير لصحيفة "لوموند" الفرنسية أوضحت أن تنظيم داعش شن هجوم صاعق وكبير على الجماعات الجهادية التي كانت تسيطر على جرود عرسال مشيرة إلى أن هذا الهجوم الضخم كان لهدف إظهار حزب الله كمدافع عن لبنان.

ولفتت الصحيفة إلى أنه على مدخل عرسال من ناحية لبنان قام حزب الله مؤخرا بتشييد "معلم" يحمل ألوان العلم اللبناني على المرتفعات الصخرية على مدخل المنطقة هذا المعلم يحمل شعارين أولهما شجرة الآرز رمز الدولة اللبنانية والثاني شعار حزب الله كتب أسفله "إلى الشهداء الذين سقطوا للدفاع عن لبنان".

تشير الصحيفة إلى أن هذه الكلمات تلخص الرسالة التي يحاول تنظيم حزب الله أن يقدمها عن الهجوم الذي شنه ضد الجهاديين في المدينة في الفترة بين 21 إلى 27 يوليو الماضي في هذه المنطقة القريبة من الحدود مع سوريا هذه الرسالة مفادها: حزب الله الشيعي القوي هو حامي لبنان.

يشرح متحدث المكتب الإعلامي لحزب الله محمد عفيف للصحفيين خلال رحلة نظمها حزب الله للمنطقة بعد إنتهاء المعركة: "كان من واجبنا طرد الإرهابيين من المنطقة الحدودية التي يحتلونها" مشددا على عدم الاستقرار وتهديد الاعتداءات والتفجيرات التي ضربت لبنان في الفترة بين 2013 و2015 ونفذتها جماعات جهادية.

توضح الصحيفة أن الانتصار الأخير في عرسال يحسب كاملا لحزب الله فالجيش اللبناني لم يشارك في هذه المعارك وهو ما يستغله حزب الله جيدا ويسوقه في رسالته.

المصدر : صدي البلد