3 أحداث كارثية تكشف الانحدار المذهل لـ"قطر"
ذكرت صحيفة "سبق" اليوم الخميس أن القيادة القطرية تقود حراكا انحداريا مذهلا تقوم به حاليًا؛ ففي أقل من أسبوع كانت في واجهة الأحداث بثلاثة مسارات غير مشرفة ولها أبعادها التي لا تخفى؛ أولها محاولة تسييس الحج والثاني الإساءة لقواعد اللعب النظيف وتسييس الرياضة وثالثها قرار متخم باليأس قبل ساعات بمنح الإقامة الدائمة لغير القطريين له أبعاده فتوقيته أبعد ما يكون عن الكرم في أعراف حسن الظن.

وقالت الصحيفة إنه لمن المؤسف أن تنحدر القيادة القطرية ضمن محاولاتها اليائسة إلى اتهام المملكة العربية السعودية بتسييس الحج وهي حكاية هزلية لم يتبنَّها قبلها إلا دول معروفة بتبني الإرهاب ورعاية الشرور في كل العالم.

وتابعت "سبق" إن الاتهام القطري للمملكة بمثل ذلك -للأسف- لم يعكس سوى فشل تعامل القيادات القطرية مع الأزمة وهو أمر لا يستغرب فقد دأبت على احتضان رموز الإرهاب ودعم سياساته في التدخل لتقويض أمن واستقرار دول المنطقة.

وأفادت أن الحدث الثاني في هذا الأسبوع الذي قامت به القيادة القطرية كان قبل ساعات؛ حيث أقرت نظامًا يمنح "إقامة دائمة" لتشجيع المقيمين على البقاء في قطر خاصة المؤثرين منهم والذين يديرون مواقع مهمة بعدما انعكست ظلال الأزمة بشكل كبير على أوضاع المقيمين ليأتي القرار بالعديد من الامتيازات التي لم تكن تمنح سوى للمواطنين القطريين.

القرار يمنح حامل "بطاقة الإقامة الدائمة" نفس معاملة القطري في التعليم والرعاية الصحية والأولوية في التعيين بعد القطريين في الوظائف العامة العسكرية والمدنية وغير ذلك.

هذا القرار فسر المحللون والخبراء توقيته بأن معاناة المقيمين في قطر تفاقمت خاصة مع وجود مشاكل في توفير السيولة والعديد من المشاكل الأخرى كما أن القرار هو محاولة ضمن محاولات يائسة رفضت أن تنهج الطريق الصحيحة في إنهاء الأزمة.

وأشارت "سبق" إلي الحدث الثالث غير المشرّف الذي تصدرت فيه قطر الأخبار العالمية؛ كان تدخلها في صفقة اللاعب البرازيلي الدولي ولاعب برشلونه الإسباني "نيمار دي سيلفا" للانتقال لنادي باريس سان جرمان الذي تملكه مؤسسة قطر للاستثمارات الرياضية تقارير عالمية نوهت إلى قيام المؤسسة بسعي كبير ودعم النادي الباريسي بمبلغ الشرط الجزائي الذي فاق 222 مليون يورو للانتقال من #برشلونة إلى النادي الفرنسي المملوك لقطر.

المصدر : صدي البلد