الشرطة الأسترالية: داعش وراء مؤامرة تفجير طائرة "الاتحاد" الإماراتية
كشفت الشرطة الأسترالية أن المؤامرة التي استهدفت إسقاط طائرة "الإتحاد" الإماراتية في مدينة سيدني كان تنظيم داعش هو الواقف ورائها وتم ترتيب المؤامرة من تركيا.

وأثبتت الشرطة في بيان لها الجمعة أن رجلين موجهين من تنظيم داعش حاولوا زرع قنبلة على متن طائرة للخطوط الجوية الإماراتية "الاتحاد ايروايز" خلال انطلاقها من مطار سيدني متوجهة إلى الإمارات بحسب ما نشرت صحيفة "لوبوان" الفرنسية.

ووفقا لرواية الشرطة فإن عناصر داعش حاولا استخدام مسافر على متن الطائرة من أجل زرع قنبلة على متن الطائرة بدون علمه موضحة أن القنبلة تتضم مواد متفجرة من درجة عسكرية وكان من المفترض أن توضع على متن الطائرة في 15 يوليوالماضي لكن لم تعبر نقاط التفتيش في المطار واحبطت المحاولة.

ووفقا للشرطة فإن هذه المؤامرة تم تنسيقها بواسطة قيادي هام في تنظيم داعش يعيش في الخارج.

وبحسب الرواية الرسمية فإن مسئولين لداعش أرسلوا مكونات قنبلة في أبريل الماضي من خلال خدمة الشحن الدولية منطقلة من تركيا.

المصدر : صدي البلد