مدير "حملة بورما": قائد الجيش وحده يستطيع وقف القتال ضد الروهينجيين
ذكرت وكالة أنباء الروهينجيا إن منظمة حقوقية غير حكومية مقرها لندن طالبت المجتمع الدولي بتكثيف الضغط على قائد جيش ميانمار لوضع حد للانتهاكات التي تمارسها قواته ضد مسلمي الروهينجيا في إقليم أراكان (راخين).

وقال مارك فارمنير مدير منظمة "حملة بورما (ميانمار) بالمملكة المتحدة" إن "شخًصا واحدًا فقط في ميانمار يستطيع إصدار أمر للجنود بوقف عمليات القتل ضد المدنيين في قرى أراكان" في إشارة إلى قائد الجيش الجنرال مين أونج هلينج وأشار "يتعين على المجتمع الدولي أن يذكر بالاسم أونج هلينج عندما يطالب الأطراف في ميانمار بضبط النفس أو وضع حد للانتهاكات".

وأوضح أنه لابد أن يشعر هلينج "بأن الأمر يتعلق بشخصه ليشعر بالضغط والخزي لما يرتكبه من أفعال".

ومنذ 25 أغسطس ارتكب جيش ميانمار انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان شمالي إقليم أراكان (راخين) تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهينجيا حسب تقارير إعلامية.

المصدر : صدي البلد