٥٠٠ ألف نازح «روهينجي» بلا ماء أو طعام يناشدون العالم سرعة إنقاذهم

نشر قبل 1 دقيقة - 2:55 م, 11 ذو الحجة 1438 هـ, 2 سبتمبر 2017 م

صحيفة كل أخبارك – وكالات:

يعاني أكثر من ٥٠٠ ألف نازح روهينجي عالقين من عدم توفر الطعام والشراب بضواحي مدينة بوسيدونغ بعد تشريدهم وحرق منازلهم من قبل الجيش الميانماري منذ عدة أيام.

وقالت مصادر: ‘‘إن النازحين العالقين -معظمهم نساء وأطفال وشيوخ- أطلقوا نداءات استغاثة عاجلة إلى المسلمين وناشدوا العالم سرعة إنقاذهم وبشكل فوري من خطر وشيك وموت محقق في حال استمرار وضعهم على ما هو عليه لبضعة أيام أخرى موضحة أن الأعداد الهائلة للنازحين احتشدت ضمن مساحة جغرافية صغيرة بعد نزوحهم من عدة قرى وأحياء روهنغية شمالي مدينة بوسيدونغ وفقاً لوكالة أنباء أراكان‘‘.

وأضافت المصادر أن الوضع الإنساني للنازحين يتفاقم سوءاً يوماً بعد يوم وينذر بوقوع كارثة إنسانية خطيرة في ظل استحالة عودتهم إلى منازلهم التي تم حرقها بالكامل على أيدي قوات الجيش إلى جانب خطر التعرض لملاحقة الجيش بإطلاق الرصاص عليهم في حال محاولتهم التحرك لأي جهة من الجهات بهدف تأمين احتياجاتهم.

وكان الجيش الميانماري قام أخيراً بتصعيد موجة عنف إجرامية ضد أقلية الروهنغيا بولاية أراكان تمثلت في حرق المنازل وتشريد الأهالي وملاحقتهم وإطلاق الرصاص عليهم وراح ضحيتها مئات الشهداء من النساء والأطفال وكبار السن إلى جانب مئات الآلاف من النازحين والمشردين ولا زالت تبعاتها مستمرة حتى اللحظة بشكل مأساوي فظيع.

المصدر : تواصل