“داعش” يوقظ ذئابه المنفرد: “دسوا السم في طعامهم “

قبل أيام قليلة أصدر تنظيم داعش على ما يبدو تعليماته الإرهابية لذئابه المنفردة المنتشرة في الغرب عامة لاسيما أوروبا بشن هجمات جديدة بتكتيك “مقزز” هذه المرة.

 

إذ لم يكتف التنظيم بالتكتيكات والأساليب التي اتبعها سابقاً في هجماته الأوروبية من الدهس إلى الطعن والتفجير بل أعطى “إبداعات” جديدة في القتل وزهق الأرواح.

 

فبحسب موقع “سايت” المتخصص بتتبع الحركات والتنظيمات الإرهابية بعث التنظيم عبر قناة ولاية الفرات على تيليغرام رسائل إلى أنصاره يحثهم فيها على “تسميم المنتجات الغذائية في الأسواق والبقالات”.

 

وجاء في رسالته “المسممة” تلك ما يلي: “أينما كنتم فالثغور مفتوحة… اضربوا أهل الكفر.”

 

“اطعنه احرقه سممه”

يذكر أن التنظيم سبق أن أعلن عن أفكار مماثلة في إصدارات سابقة لا سيما حين روج عام 2015 بحسب ما أوردت مجلة “نيوزويك” لمقولة: “اطعنه احرقه سممه”.

 

وعلى الرغم من أنه لم يعتمد سابقاً هذا الأسلوب إلا أن الشرطة الأميركية أوقفت عام 2016 في سان فرانسيسكو عامر سنان الحجاجي وهو يمني يبلغ من العمر 22 عاما للاشتباه بدعمه للتنظيم. وقد اعترف في جلسة محاكمته التي عقدت في ديسمبر/كانون الأول 2016 أنه بحث مسألة دس سم الفئران في عقاقير وتوزيعها في الملاهي الليلية. وقد سعى للحصول على معلومات من وكيل سري حول مزج مادة الستريكنين (مبيد آفات) وكوكايين عالي السم.

 

دسم السم في الخضار واللحوم

وبالعودة إلى تعليمات التنظيم الجديدة فقد عدد أفكاراً وأساليب متنوعة لـ” عمليات تقتل الآلاف من الناس.”.

 

ووجه من يعمل في المسالخ والمتاجر المشهورة بوضع سم السيانيد في الأكل المكشوف وفي الخضار والفواكه أو اللحوم أو خلطها بالخمور بحسب تعبيره.

 

يذكر أن السيانيد يعتبر من أسرع السموم قتلاً وأشدها فتكاً.

 

وذكر التنظيم في رسائله: ادرسوا أنواع السموم وطريقة تحضيرها ستقتل المئات في لحظات”. واقترح أيضاً “الإبلاغ عن وجود سموم قاتلة بعد حقن الخضراوات والفواكه والأسماك بها لنشر الفزع والتسبب في خسائر مالية كبيرة”.

المصدر : التيار الوطني