رئيس حركة النهضة التونسية يحذر من محاولات لإنهاء التوافق مع الحزب الحاكم
حذر رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي من وجود محاولات لإنهاء التوافق بين حركته وحزب "نداء تونس" الفائز بأغلبية المقاعد البرلمانية الشريك الرئيس في حكومة الوحدة الوطنية.

وقال الغنوشي –في تصريح اليوم- إن "بعض الاستئصاليين ( الإقصائيين) يتمنون انتهاء التوافق بين النهضة ونداء تونس خاصة بعد تصريح رئيس الجمهورية أنه أخطأ التقييم عندما حاول جلب النهضة إلى المدنية".

وأثبت الغنوشي مجددا أن نواب الحركة سيصوتون لصالح التعديل الوزاري الأخير على حكومة يوسف الشاهد وذلك في جلسة البرلمان المقررة بعد غد "الاثنين".

يشار إلى أن بعض المحللين السياسيين في تونس اعتبروا تصريح الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي بأنه بمثابة مقدمة لإنهاء التوافق بين حركة النهضة و"نداء تونس".

وكان الرئيس التونسي أكد –في مقابلة صحفية الأسبوع الماضي- أن "النهضة لاتزال كحزب تبدو مترددة في أن تقبل بقةاعد الدولة المدنية " وأنه بقدر النجاح في قطع خطوات لتجميع كل الأطراف والحساسيات السياسية والفكرية حول النموذج الحضاري التونسي المتفرد والمتميز لاحظنا ترددا وتوجسا واضحا من البعض أعاق اندماجهم الكلي في النسيج المجتمعي التونسي الذي يتحرك على أرضية مشتركة هي النظام الجمهوري والدولة المدنية الحديثة والمجتمع المفتوح الذي قوامه حرية الفرد".

المصدر : صدي البلد