خلاف بين الرئيس التونسي وحركة النهضة الإخوانية

نقلت وكالة "الأناضول" عن رئيس الحكومة التونسية الأسبق ونائب رئيس حركة النهضة التونسية علي العريض اليوم إن "الحركة مدنية وديمقراطية منذ زمان وأثبتت حرصا على الديمقراطيات والحرية في السلطة والمعارضة ونحن نختلف مع رئيس الجمهورية (الباجي قائد السبسي) في حكمه عليها".

ووفقًا للوكالة جاءت تصريحات العريض بعد بضعة أيام من نشر جريدة "الصحافة" التونسية الرسمية الأربعاء مقابلة مع السبسي ذكر فيها إن "التحالف مع حركة النهضة (69 نائبا في البرلمان من مجموع 217) فرضه الوضع الدّقيق الذّي كانت تعيشه تونس إبّان انتخابات 2014 وقلنا على الأقلّ نساهم بذلك في جَلْبِهَا إلى خانة المدنية ولكن يبدو أنّنا أخطأنا التقييم".

وفي هذا الخصوص أكد العريض أن "الحركة تحترم رأي رئيس الجمهورية ولكن تختلف معه ولو نظرنا إلى أعداد للأحزاب التونسية في نقطة المدنية من المؤكد أن النهضة ستكون من الأوائل".

وأشار العريض أن "القضايا الرئيسية في تونس ليست المدنية وطبيعة النظام السياسي بل الحرب على الفساد والإرهاب والتوازن المالي والجوانب الاقتصادية والانتخابات البلدية".

وأشار القيادي بـ"النهضة" إلى أن الحركة "متمسكة" بإجراء الانتخابات البلدية "في موعدها لأن مصلحة البلاد تقتضي ذلك وتأجيلها سيكون رسالة سلبية".

وحددت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بتونس 17 ديسمبر المقبل موعدا لإجراء الانتخابات البلدية بينما تطالب 8 أحزاب صغيرة تأجيلها لاستكمال الاستعدادات القانونية والإجرائية اللازمة لها.

المصدر : صدي البلد