بسبب «ترامب».. الدارسون الأجانب يهجرون جامعات أمريكا والأخيرة تبحث عن الريفيين

نشر قبل 1 دقيقة - 5:58 م, 22 ذو الحجة 1438 هـ, 13 سبتمبر 2017 م

صحيفة كل أخبارك- سامر محمد:

كشف استطلاع رأي حديث أن جزءا كبيرا من مدراء المؤسسات التعليمية الأمريكية بدءوا في تكثيف جهودهم لإيجاد مزيد من الطلاب البيض من الأسر ذات الدخل المنخفض في المناطق الريفية لضمهم إلى كلياتهم وذلك بعد الفوز غير المتوقع للرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في الانتخابات الرئاسية العام الماضي.

واعتبرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن الانتخابات الرئاسية الماضية وتصريحات “ترامب” والقرارات والتحركات التي اتخذها وقام بها منذ توليه منصبه شكلت تحديات للتعليم العالي في الولايات المتحدة.

وذكرت أن حملته الانتخابية اعتمدت على الدعم الكبير من المناطق الريفية في #أمريكا ومن الناخبين البيض الذين لا يحملون شهادات جامعية وهي قطاعات من الشعب الأمريكي تكافح الجامعات الأمريكية طويلا للوصول إليها.

وتحدثت عن أن جهوده العام الجاري لفرض حظر مؤقت على مسافري عدد من الدول ذات الأغلبية المسلمة وبياناته التي تدعم تشديد القيود على الهجرة أشعلت المخاوف بين الدارسين والباحثين الأجانب.

واتفق 76% من المشاركين في الاستطلاع على أن بيانات “ترامب” وسياساته جعلت من الصعب جذب الطلاب الدوليين للدراسة في #أمريكا.

ونقلت عن أحد المتخصصين أن كليات بالمدن والبلدات في أنحاء #أمريكا التي صوت معظم العاملين أو الدراسين فيها في اتجاه ما في الانتخابات الماضية استيقظوا ليكتشفوا أن الأمريكيين في البلدات والمقاطعات المحيطة بهم صوتوا في الاتجاه الآخر.

ولفتت الصحيفة إلى وجود مخاوف من السعي لإدخال طلاب يحملون وجهات نظر محافظة سياسيا إلى كليات بها نسب كبيرة ممن يحملون أفكارا ليبرالية خاصة في ظل الصدامات الأخيرة التي شهدتها ولايات أمريكية بين الطرفين.

المصدر : تواصل