فرنسا: شراء تركيا لمعدات عسكرية روسية قرار سيادي لا يملك الناتو التعليق عليه

أكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الفرنسية انييس روماتي-إسباني اليوم الاربعاء أن شراء تركيا لمعدات عسكرية روسية هو قرار سيادي ليس على حلفاء الأطلسي التعليق عليه.

جاء ذلك في تصريح للمتحدثة اليوم ردًا على سؤال حول اعتزام تركيا شراء منظومة صواريخ أس 400 الدفاعية من روسيا وعما إذا كان هذا الاتفاق يمثل ضربة قاسية للناتو.

وأضافت المتحدثة أن تركيا تحظى بدعم قوي من حلفائها بالناتو لمواجهة التهديدات الإقليمية لأمنها مذكرة بأنه منذ عام 2013 وبطلب من تركيا ينشر حلف الأطلسي منظومة دفاع مضادة للصواريخ في شرق البلاد.

وأشارت إلى تبني حزمة من التدابير الأخرى التي تخص تركيا مثل تحليق طائرات الانذار المبكر "اواكس" والتواجد على نحو أكثر انتظامًا للقوات البحرية الدائمة للحلف.

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوجان أعلن توقيع عقد مع روسيا لشراء منظومات صواريخ إس-400 المضادة للطيران هو الأكبر بين البلدين حتى الآن. وتشمل المنظومة عدة محطات رادار وصواريخ بابعاد مختلفة بالاضافة الى تجهيزات للصيانة.

وتشهد العلاقات بين روسيا والحلف الأطلسي تدهورًا منذ ضم موسكو شبه جزيرة القرم في 2014 ودعمها للانفصاليين في أوكرانيا.

بالرغم من أن تركيا عضو اساسي في الحلف إلا أن علاقاتها مع الولايات المتحدة تشهد توترًا خصوصًا منذ قرار الإدارة الأمريكية دعم مقاتلين مسلحين أكراد في سوريا تعتبرهم أنقرة "إرهابيين" يحاربون تنظيم داعش.

المصدر : صدي البلد