عون يبحث مع رئيس بعثة صندوق النقد خطة النهوض الاقتصادي

أكد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أن تعزيز القطاعات الإنتاجية في لبنان وزيادة الاستثمارات فيه ومكافحة الفساد تشكل أسس خطة النهوض الاقتصادي التي بدأ لبنان تطبيقها وأن هذه الخطة تترافق مع خطة إصلاحية واسعة النطاق تشمل الأنظمة والقوانين والوظائف الإدارية والقضائية وتركز خصوصا على التدقيق في موارد الدولة ونفقاتها بغية إقامة توازن إيجابي.
وشدد الرئيس اللبناني - خلال استقباله اليوم الأربعاء الرئيس الجديد لبعثة صندوق النقد الدولي إلى لبنان كريستوفر جارفيس - على أن كل التدابير التي اتخذت منذ انتخابه رئيسا للجمهورية وتشكيل حكومة جديدة سوف تستكمل حتى تتحقق الغاية المنشودة وهي تأمين الاستقرار الاقتصادي المتلازم مع الاستقرارين الأمني والسياسي في البلاد.
وأوضح أن أي إنفاق مالي أو استثماري جديد لا بد أن يأخذ في الاعتبار الحاجة الحقيقية أولا ثم استخدامه بشكل جيد انطلاقا من الحرص على تحديد الأولويات الضرورية وعلى وضع مشاريع ذات مردود سريع تفاديا لأي تأثير سلبي على عجز الموازنة والدين العام المتزايد.
وعرض خلال الاجتماع الأزمات التي أثرت على الوضع الاقتصادي في لبنان ومنها الأزمة المالية العالمية والحروب التي شهدتها دول الجوار والتي أدت إلى إقفال طرق التصدير والاستيراد وتدفق النازحين السوريين إلى المناطق اللبنانية والتداعيات الاقتصادية والاجتماعية التي نتجت عن ذلك لاسيما وأن لبنان يرعى هؤلاء النازحين من النواحي الإنسانية والاجتماعية والتربوية والصحية ولا يتلقى مساعدات من الدول المانحة التي تذهب مباشرة إلى النازحين.
وشكر عون بعثة الصندوق النقد الدولي على متابعتها الوضع اللبناني مؤكدا استمرار التعاون في سبيل تحقيق الأهداف المشتركة.
بدوره أعرب جارفيس عن استعداد الصندوق لمواصلة تقديم دعمه للبنان في المجالات المالية والاقتصادية واستعداده لوضع خبراته بتصرف الحكومة اللبنانية لافتا إلى أن اللقاءات التي عقدها في بيروت خلال اليومين الماضيين كونت لديه انطباعا بأن لبنان بلد مستقر وقوي في منطقة تشوبها الاضطرابات وأن إدارة السياسة الاقتصادية اللبنانية حكيمة.
كما رحب جارفيس بموقف الرئيس عون من ناحية اعتماد آليات واضحة في إدارة الاستثمار العام وأي مشاريع مستقبلية في هذا الاتجاه.

المصدر : صدي البلد