قاسم سليماني يهدد الأكراد
Follow @alhadathnews

ذكر موقع “المونيتور” الأمريكي أن عسكريين ودبلوماسيين من إيران وأمريكا يبذلون قصارى جهدهم لإقناع أكراد العراق بالتراجع عن استفتاء الاستقلال وصولا إلى إطلاق تحذيرات شديدة اللهجة.

ونقل الموقع عن مصادر كردية أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني وبريت ماكغورك مبعوث الرئيس الأمريكي لشؤون التحالف الدولي قاما كل على حدة بجولات مكوكية عدة بين بغداد وأربيل والسليمانية الأسبوع الماضي في محاولة لإيجاد صيغة لاتفاق يرضي جميع الأطراف ويلغي الاستفتاء.

وذكر مصدر مطلع في تصريح للموقع أن الإيرانيين والأمريكيين يتفقون في مواقفهم حول الاستفتاء ويؤكدون للأكراد أنه لا يجوز أن يجري.

كما نقل الموقع عن مصدر مقرب من الاتحاد الوطني الكردستاني أن قاسم سليماني خلال زيارته لكردستان ذكر لقيادات الاتحاد المقربة من طهران أن “إيران منعت حتى الآن الحشد الشعبي من شن هجوم”  مضيفا: “لن أهتم بهذا الموضوع بعد الآن”.

ونقل المصدر عن سليماني قوله: “انظروا إلى مندلي وما حدث هناك إنه مجرد بداية” في إشارة إلى وصول أكثر من 100 عنصر من الحشد الشعبي إلى مدينة مندلي المتنازع عليها في محافظة ديالي حيث أجبروا الرئيس الكردي للمجلس المحلي على الاستقالة وأعلنوا أن البلدة لن تشارك في الاستفتاء. وجاء هذا الحدث بعد مرور 3 أيام على صدور تحذير من هادي العامري قائد منظمة بدر بأن العراق يجب أن يبقى موحدا وأن استفتاء كردستان قد يؤدي لحرب أهلية.

وأكد الموقع أن إيران وأمريكا ترسلان رسائل متشابهة لكن الدوافع وراء مواقفهما مختلفة. وأظهر أنه في الوقت الذي تخشى فيه واشنطن من أن الاستفتاء سيضعف مواقف رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قبيل الانتخابات القادمة في إبريل/نيسان عام 2018 ما سيفتح الطريق أمام تعزز مواقع أنصار إيران تعتبر طهران أن الاستفتاء ليس إلا خدعة أمريكية إسرائيلية لزعزعة الاستقرار وخلق خطر جديد على أمن إيران عن طريق التأثير على السكان الأكراد في الأراضي الإيرانية الذين يبلغ عددهم نحو 8 ملايين نسمة.

قم بمشاركة المقال:

المصدر : الحدث نيوز