10 "ماركات" شهيرة ستذهلك معاني أسمائها

تنتشر في الأسواق العالمية مئات العلامات التجارية نتعامل معها في حياتنا اليومية كمكون أساسي بعض منها تحول إلى موروث ثقافي عالمي لقدمه وكثرة تداوله على الألسن حتى أننا لم نعد نلقي بالاً إن كان له معنى أو ثمة أصل في تسميته فهو بات يحمل دلالة في السلعة أو الخدمة التي يمثلها بل إن علامات تجارية عكست المفاهيم وتحولت إلى المعنى بحد ذاته فغدا المنتج مقروناً بها وأصبحت Pepsi مثلاً هي ذاك المشروب الغازي بني اللون حتى لو خرج من مصنع آخر أو صنعته أيادٍ منزلية ماهرة. لكن على الرغم من قوة العلامة التجارية تبقى قصص تسمية بعضها مثيرة للفضول والغرابة.

 

 

Pepsi.. من "سوء الهضم"

كان Caleb Davis Bradham مخترع مشروب Pepsi الشهير يرغب في أن يصبح طبيباً لكن ظروفاً عائلية أجبرته على التخلي عن حلمه ودراسة الصيدلة بدلا من الطب. وقد عُرف اختراعه في البداية بـ "مشروب Brad" وهو عبارة عن مزيج من الماء والسكر والكراميل والليمون وجوزة الطيب. وبعد ثلاث سنوات قرر إعادة تسمية منتجه بعدما تشكلت لديه قناعة بأنه يساعد على الهضم فأطلق عليه Pepsi-Cola المشتق من الاسم العلمي Dyspepsia أو "عسر الهضم".

 

 

Google .. خطأ مطبعي !

كان اسم Google نتاج جلسة عصف فكري في جامعة Stanford حينها خطر ببال مؤسس الموقع Larry Page إنشاء موقع ضخم للبيانات ومن بين الخيارات التي كانت مطروحة اسم "googolplex" وهو أحد أكبر الأرقام التي يمكن وصفها لكن كتابة الكلمة بشكل خاطئ من قبل أحد الطلاب دفع مؤسس الموقع إلى اعتماد الخطأ غير المقصود Google اسماً لأضخم موقع بحث في العالم.

 

 

Zara.. هروب من التكرار

كان Amancio Ortega أحد أبرز أغنياء العالم وصاحب علامة Zara الشهيرة متأثراً بفيلم Zorba the Greek الذي أنتج في ستينيات القرن الماضي فأطلق اسم Zorba على أول متجر له لبيع الملابس الجاهزة في La Coruña الإسبانية عام 1975 غير أنه لم يكن موفقاً في ذلك إذ اتضح أن محلا قريباً يحمل الاسم ذاته فاضطر لتغييره لاسم قريب لأن قوالب الأحرف كانت قد جهزت مسبقاً لطباعة رمز العلامة التجارية فخرج بـZara بعد إعادة ترتيب الأحرف الأساسية في الاسم والاستغناء عن بعضها.

 

 

IKEA.. ليست كلمة سويدية!

مؤسس الشركة Ingvar Kamprad اختار الطريق الأقصر إذ دمج ببساطة الحرفين الأولين من اسمه ولقبه IK أتبعهما بالحرف الأول في اسم المزرعة فالأول في اسم البلدة التي ترعرع فيها جنوب السويد Elmtaryd و Agunnaryd.

 

 

Gap.. الفجوة

تم افتتاح أول متجر لـ Gap في العام 1969 بهدف بيع سراويل "جينز" من النوع الجيد وقد اختير الاسم للإشارة إلى تلك "الفجوة" بين فترتي الطفولة والرشد على عكس ما يتم تداوله حول أصل التسمية من شائعات.

 

 

Amazon.. النهر العظيم

كانت لمؤسس Amazon أفكار مختلفة حول التسمية اللائقة لمشروعه عند التأسيس في 1995 فـ Bezos كان يرغب في اسم Cadabra إلى أن استطاع أحد مساعديه اقناعه بأن هذا الاسم شبيه بكلمة Cadaver أو "جثة" لذا ينبغي إيجاد بديل أفضل لينتهي به المطاف باختيار Amazon اسم أطول نهر في العالم للموقع الذي غدا الأشهر في مجال التجارة الإلكترونية كما أنه اختار النهر أيضاً كأول رمز للشركة.

 

 

Häagen-Dazs .. بلا معنى !

اختار Reuben Mattus صاحب شركة المثلجات الشهيرة Häagen-Dazs اسماً دون معنى.. فيكفيه منه أن يوحي بأنه دنماركي!

ويعود ذلك لكون Mattus مهاجر بولندي من أصول يهودية كان شديد الإعجاب بالدنمارك لدعمها لليهود في فترة الحرب العالمية الثانية.

 

 

Rolex.. الأسلس على مسامع مؤسسها

Rolex اسم أشهر الساعات الفاخرة لا يعني شيئاً أيضاً فـ Hans Wilsdorf صاحب العلامة الفاخرة كان يرغب فقط في اسم سلس يمكن نطقه بسهولة بكل اللغات وفي رحلته لخلق تراكيب مختلفة من الأحرف خرج بمئات الاحتمالات المناسبة لكن لا أحد منها أقنعه باعتماده اسماً لماركته التي باتت الأشهر عالمياً في عالم الساعات. غير أنه ذات صباح وهو يجول في مدينة لندن سيطر عليه فجأة اسم Rolex !

 

 

Adidas.. ليست حلم كرة القدم!

كثير من الناس يعتقدون أن تسمية Adidas اختصار لعبارة : "All Day I Dream About Soccer" إلا أن الأصل في ذلك هو مؤسس الشركة Adolf Dassler الذي اختار بعد عودته من المشاركة في الحرب العالمية الأولى العمل في صناعة الأحذية الرياضية فجمع بين كنيته Adi وأول ثلاثة أحرف من لقبه العائلي Dassler ليصبح Adidas اسماً لواحدة من أهم العلامات التجارية في العالم.

 

 

 

المصدر : التيار الوطني