حزب الله: استفتاء كردستان خطوة نحو تقسيم أوسع في الشرق الأوسط
أعلن حزب الله اللبناني اليوم السبت أن الاستفتاء على استقلال كردستان العراق يشكل خطوة أولى نحو تقسيم الشرق الأوسط مما سيؤدي إلى "حروب داخلية" ويجب معارضته.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله المدعوم من إيران إن أحداث شمال العراق التي صوت فيها الأكراد على الاستقلال يوم الاثنين الماضي تشكل تهديدا للمنطقة كلها وليس فقط للعراق والدول المجاورة.

وقال نصر الله "هذا الأمر خطير جدا...ما يجري في هذه الأيام يتهدد ليس العراق وحده.. هذا يتهدد كل المنطقة.. إيران وتركيا وسوريا وكل المنطقة وليس فقط العراق وهذه الدول الأربع لأنه سيفتح الباب على التقسيم والتقسيم والتقسيم".

وأشار إلى أن العدو الأساسي لحزب الله إسرائيل قد عبرت عن دعمها لإقامة الدولة الكردية ووصف مشروع التقسيم بأنه مؤامرة أمريكية- إسرائيلية.

وقال "الآن الدول الجديدة المقسمة والحدود الجديدة المرسمة سيتم وضعها على أساس التنازع لتكون مثارا للحروب. التقسيم يعني أخذ المنطقة إلى حروب داخلية لا يعلم مداها ونهايتها إلا الله".

وكانت الولايات المتحدة قد رفضت التصويت إلى جانب الدول الأوروبية الكبرى والدول المجاورة تركيا وإيران. كما عارضت الاستفتاء الحكومة السورية حيث أقامت الجماعات الكردية مناطق حكم ذاتي.

وكان نصر الله يتحدث إلى مؤيديه عشية عاشوراء حيث يحيي الشيعة ذكرى مقتل حفيد النبي محمد الإمام الحسين في كربلاء عام 680 ميلادية.

وحزب الله هو حركة سياسية وعسكرية قوية ولاعب رئيسي في الصراع السوري حيث نشر الآلاف من المقاتلين لدعم الرئيس بشار الأسد.

ويقاتل مقاتلو حزب الله حاليا مع الجماعات الأخرى المدعومة من إيران والجيش السوري ضد مقاتلي تنظيم داعش في شرق سوريا.

وقال نصر الله "داعش في نهاياتها القصة قصة وقت. في العراق في نهاياتها العسكرية وفي سوريا هي في نهاياتها العسكرية".

وأشار نصر الله أن الهجمات المضادة التي شنتها داعش في شرق سوريا في اليومين الماضيين كانت طبيعية "ولكن هذا لن يجديهم نفعا لأن قرار حسم المعركة مع داعش في سوريا محسوم ومأخوذ ومنتهي والموضوع هو موضوع وقت وطبعا الوسيلة المثلى لذلك هو مواصلة العمل الهجومي".

المصدر : صدي البلد