رئيس كاتالونيا يدلي بصوته في استفتاء الاستقلال رغم اقتحام الشرطة لمراكز الاقتراع
تمكن زعيم إقليم كاتالونيا من الإدلاء بصوته في استفتاء على استقلال الإقليم رغم اقتحام شرطة مكافحة الشغب الإسبانية لمركز الاقتراع. وقامت الشرطة الوطنية بمصادرة صناديق الاقتراع في برشلونة حسب ما صرحت وزارة الداخلية.

اقتحمت شرطة الحرس الوطني الإسباني المرتدية لزي مكافحة الشغب مركز اقتراع قبل دقائق من إدلاء زعيم إقليم كاتالونيا كارلس بينغديمونت بصوته فيه في استفتاء على استقلال الإقليم عن إسبانيا صرحت مدريد أنه غير مشروع.

واستخدمت الشرطة فؤوسا لتحطيم نوافذ في مركز رياضي يستخدم كمركز للاقتراع وفتحت بابا بالقوة في منطقة جيرونا.

وذكر بينغديمونت إنه سيصوت في ذلك المركز في توقيت مقارب لاقتحام الشرطة له لكنه لم يظهر في لقطات تلفزيونية للاقتحام.

وذكرت السلطات الإقليمية إن نائب الرئيس أوريول خونيكراس وعددا كبيرا من الكاتالونيين أيضا قاموا التصويت.

وذكرت وزارة الداخلية إن الشرطة الوطنية بدأت بمصادرة صناديق الاقتراع وأوراق التصويت من مراكز أخرى فيما بدأ بعض الناخبين بالإدلاء بأصواتهم.

وذكرت الوزارة في تغريدة مرفقة بصور وضعتها عند الساعة التاسعة (07,00 ت غ) "هذه هي الصناديق والبطاقات الأولى التي صادرتها الشرطة في برشلونة" مؤكدة أن "رجال الشرطة يواصلون انتشارهم في كاتالونيا".

وذكر شاهد من رويترز إن شرطة مكافحة الشغب اشتبكت مع ناخبين خارج مركز اقتراع في برشلونة حيث استخدم عشرات أفراد الشرطة دروعا لدفع الناس بعيدا. وهتف الناخبون "نحن سلميون" و"لسنا خائفين".

وفي مواقع أخرى في الإقليم فتحت مراكز اقتراع أبوابها في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي (0700 بتوقيت غرينتش) وبدأ ناخبون بالإدلاء بأصواتهم.

فرانس24/ وكالات

المصدر : فرانس برس