"الاندبندنت":المفوضية الأوروبية تفتح تحقيقا حول ترحيل واعتقال مواطني الاتحاد الأوروبي في بريطانيا
أفادت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية الصادرة اليوم /الأحد/ أن المفوضية الأوروبية تحقق حاليا في ملابسات الارتفاع الحاد في نسبة اعتقال وترحيل مواطني الاتحاد الأوروبي من المملكة المتحدة منذ التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (المعروف باسم بريكست)وذلك وسط مخاوف بأن تكون الحكومة البريطانية تتصرف في هذا الشأن بشكل غير قانوني.

وقالت الصحيفة - في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني- إن نسبة ترحيل الأوروبيين من داخل المملكة المتحدة وصلت إلى أعلى معدلاتها حيث تم ترحيل 301ر5 من مواطني الاتحاد حتى شهر يونيو الماضي مما سجل زيادة بلغت 20% خلال الـ 12 شهرا الماضية على الرغم من أن الرقم واصل الارتفاع بشكل مطرد منذ وصول المحافظين إلى السلطة عام 2010.

ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم " إن وزارة الداخلية البريطانية تتعمد استهداف مواطني الاتحاد الأوروبي كجزء من إجراءاتها الصارمة التي اتخذتها عقب بريكست لإظهار جدية الحكومة بشأن خفض معدلات الهجرة إلى بريطانيا ".

وفي المقابل زعمت الحكومة البريطانية أنها تستهدف فقط مَن تعتقد أنهم لا يجب بقائهم داخل البلاد إما لإدانتهم بتهم جنائية أو لتشكيلهم خطرا على الدولة.
كما نشرت الصحيفة بريدا إلكترونيا سربته إحدى وسائل الإعلام المحلية داخل بريطانيا يكشف قيام فريق الاتحاد الأوروبي المسئول عن مفاوضات بريكست بإحالة شكوى إلى المفوضية الأوروبية تتعلق باعتقال مواطني الاتحاد الأوروبي في بريطانيا.
بدورها ذكرت مؤسسة بريطانية خيرية معنية بشئون هجرة المعتقلين أن مواطني الاتحاد الأوروبي يتم اعتقالهم أحيانًا وترحيلهم بسبب جرائم بسيطة تتضمن المخالفات المرورية علاوة على اعتقال عدد من مواطني الاتحاد الأوروبي على الرغم من عدم ارتكابهم أي جرائم على الإطلاق وأحيانًا لإصابتهم بمشاكل صحية أو عقلية أو لعدم امتلاكهم إقامة في بريطانيا.
وفي سياق متصل أوضحت الصحيفة البريطانية أن لوائح الاتحاد الأوروبي تنص على عدم قانونية طرد مواطني الاتحاد الأوروبي من دولة تنتمي إلى كتلة الاتحاد إلا في حالة وجود تهديدات شديدة على السياسة العامة أو الأمن العام.

المصدر : صدي البلد