الاحتلال الإسرائيلي يقرر منع الأطفال الفلسطينيين من اللعب في ساحات "الأقصى"
أصدرت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" قرارا بمنع أطفال القدس من اللعب في ساحات المسجد الأقصى.

وأفادت القناة السابعة العبرية بأن وحدة شرطة "جبل الهيكل" (الاسم العبري للمسجد الأقصى) التابعة لشرطة الاحتلال في القدس قد تلقت أوامر بمنع الأطفال من اللعب بالكرة في ساحات الأقصى.

وذكرت القناة أن المحكمة العليا حظرت -في قرار لها - لعب أطفال القدس في ساحات المسجد الأقصى ولفتت إلى أن هذا القرار
جاء في أعقاب التماس تقدمت به منظمات يهودية اشتكت فيه من لعب أطفال القدس المسلمين بالكرة في باحات المسجد.

وأضافت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني: ووفقًا لقرار "العدل العليا" فإن "ألعاب الكرة ممنوعة على "جبل الهيكل" (المسجد الأقصى) لأنهم ينتهكون حرمته".

وحسب نفس المصدر أوضحت شرطة الاحتلال أن القرار يستهدف بالدرجة الأولى المناطق المتاخمة للمدارس الإسلامية في باحات المسجد الأقصى بعد شكاوى تقدم بها قبل نحو شهر مستوطنون ممن يقتحمون الأقصى والذين زعموا أنهم لاحظوا ممارسات لألعاب كرة القدم في منطقة المدارس.

وطالبت المنظمات اليهودية المتطرفة عبر أحد المحامين التابعين لها شرطة الاحتلال في القدس ببذل كل جهد ممكن "لمنع تكرار مثل هذه الحالات ومقاضاة الأشخاص الذين ينتهكون الموقع أو على الأقل مصادرة الكرة".
وأشارت المنظمات إلى أن اللعب "يشكل انتهاكًا للقانون من الأماكن المقدسة وأقصى عقوبة هي السجن لمدة سبع سنوات" زاعمة أن ذلك "تدنيس للمكان المقدس وجرح مشاعر المقتحمين اليهود للأقصى".
وأثبتت المحكمة العليا في قرارها على "فرض احترام قدسية المكان وتجنب السلوكيات المستهجنة مثل لعب كرة القدم أو النزهات".
ولفتت القناة العربية إلى أن شرطة الاحتلال صرحت أنها ستلتزم بقرارات المحكمة وتعهدت بمنع تكرار مثل هذه الحالات والعمل بحزم على حماية "قدسية "جبل الهيكل" من تدنيس العرب".

المصدر : صدي البلد