الكشف عن "أخطر" سرقة لقاعدة عسكرية بالجيش الإسرائيلي
كشفت القناة السابعة الإسرائيلية عما وصفته بـ "أخطر" عملية سرقة استهدفت قاعدة عسكرية وفيها تمت سرقة وثائق سرية للغاية تتعلق بخطط ونشاطات لجيش الاحتلال الإسرائيلي المحتملة في قطاع غزة.

ونجح ضباط من شعبة عمليات الجيش الإسرائيلي أثناء تفتيش روتيني لإحدى قواعد القيادة الجنوبية في كشف سرقة وثيقة تحتوي على أوامر عسكرية خطيرة وخطط سرية لتحركات ونشاطات الجيش الإسرائيلي المستقبلية والمحتملة في غزة رغم وضعها تحت رقابة شديدة في مكان آمن.

ووصف قائد القيادة الجنوبية الجنرال إيال زمير السرقة بـ "الحادث الأكثر خطورة" بسبب ما يشكله من تهديد لأمن الجنود مضيفا أن السرقة كانت ناجحة على الرغم من خضوعها للحماية الشديدة".

وانتقد زمير "الإهمال الجسيم من جهة ضابط العمليات في كتيبة جيش الاحتياط التي كانت متمركزة في القاعدة حيث كانت الوثيقة التي تحتوي على أوامر سرية للغاية".

كما لاحظ الضباط آثار تكسير في مستودع عسكري شمال إسرائيل حيث تمت سرقة أسلحة منها قنابل مضادة للدبابات وقنابل رعدية وألغام مضادة للدبابات وطلقات وبدأت على الفور الشرطة العسكرية تحقيقا شاملا.

وقبل نحو شهر تعرضت قاعدة للجيش الإسرائيلي جنوب إسرائيل لاقتحام تمت فيه سرقة أكثر من 15000 طلقة لبنادق من عيار 5.56 ملليمتر وفي مايو الماضي تمت سرقة حوالي 30 قطعة سلاح من قاعدة سدي تيمان في الجنوب.

المصدر : صدي البلد