وزير الإعلام اليمني ينتقد الصمت الدولي تجاه محنة الصحفيين داخل سجون ميليشيات الحوثي
انتقد وزير الاعلام اليمني معمر الارياني اليوم /الثلاثاء/ صمت الكثير من المنظمات الحقوقية والإعلامية الدولية تجاه التعذيب والتنكيل الذي يتعرض له الصحفيون اليمنيون داخل سجون المليشيا الانقلابية وخارجها.

وقال وزير الاعلام اليمني - في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) - "إن هذا الموقف المخزي يضع علامة استفهام كبيرة ويعد تشجيعًا للمليشيا على الاستمرار في ممارساتهم القمعية في حق وسائل الاعلام والعاملين فيها".

وأشار "في الوقت الذي تواصل مليشيا الحوثي اختطاف اكثر من 17 صحفيًا وتحيل عشرة منهم الى محكمة الارهاب وتمنع عنهم الغذاء والزيارة تقف المنظمات ووكالات الأنباء العالمية صامتة مع انها تتسابق لتوجيه سهام نقدها العنيف الى بلدان وحركات اخرى لمجرد إيقاف صحيفة او سحب ترخيص عمل لأحد الصحفيين".

وتساءل الارياني في تصريحه ماذا تريده هذه المنظمات ووسائل الاعلام الدولية من ممارسات قمعية اكثر مما تفعله المليشيا الانقلابية لتتخذ موقفًا اخلاقيًا تجاه ذلك؟؟..
وأشار الوزير اليمني أن المليشيا جعلت العاصمة ومناطق سيطرتها خالية من الصحافة والصحفيين ونهبت وأغلقت كل الصحف ووسائل الاعلام المستقلة والمعارضة وأذاقت اصحاب الرأي أصناف التعذيب وهي اليوم تقدم على منع الاغذية والزيارة عن المختطفين في سجونها.

المصدر : صدي البلد