قادة كتالونيا يتجهون لإعلان الاستقلال وملك إسبانيا يهاجمهم

ذكر رئيس حكومة إقليم كتالونيا تشارلز بويغديمونت إنه سيعلن الاستقلال عن إسبانيا في غضون أيام بينما هاجم ملك إسبانيا فيليبي السادس السلطات في الإقليم واتهمها بأنها "لا تحترم الدستور ولا العلاقات التي تربط إسبانيا بالإقليم."

وكان بويغديمونت طالب في وقت سابق الشرطة الإسبانية بمغادرة كتالونيا مؤكدا أنه "لا خيار آخر سوى تطبيق نتيجة الاستفتاء الذي أيّد الانفصال عن إسبانيا".

بدوره ذكر الملك فيليبي السادس في كلمة متلفزة إن "هذه السلطات (الكتالونية) وضعت نفسها بطريقة واضحة وقطعية وبالكامل على هامش القانون والديمقراطية".

وأشار أن قادة الإقليم "بتصرفهم غير المسؤول قد يعرضون للخطر الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي لكتالونيا ولإسبانيا بأسرها".

واعتبر العاهل الإسباني أن الهدف النهائي من وراء الاستفتاء الذي أجراه الإقليم هو "إعلان الاستقلال بطريقة غير شرعية".

وأشار الملك الذي اعتلى العرش في 2014 أنه إزاء كل ما تقدم فإنه "من مسؤولية السلطات الشرعية في الدولة أن تكفل النظام الدستوري وسير المؤسسات بصورة طبيعية واحترام دولة القانون والحكم الذاتي لكتالونيا".

وبموجب المادة 155 من الدستور التي لم يتم تفعيلها بعد يحق للحكومة المركزية أن تجبر إقليما من أقاليم البلاد على احترام واجباته الدستورية إذا ما انتهكها أو إذا "شكلت خطرا كبيرا على المصلحة العامة للدولة".

المصدر : عربي 21