موزمبيق تنتفض دفاعاً عن وحيد القرن وأحكام بالمؤبد على الإتجار فيه
فى سابقة هى الأولى من نوعها صرحت موزمبيق عن حكم بالسجن المؤبد لمدة عشرين عاما على صياد موزمبيقى بتهمة الإتجار غير المشروع فى قرون وحيد القرن فى صفقة لبيعها إلى جنوب أفريقيا وتعد تجارة قرون وحيد القرن تجارة مربحة لمهربيه فى موزمبيق فمعروف أن الكيلو جرام الواحد من قرون وحيد القرن يصل إلى حوالى 60 ألف دولار فى السوق السوداء إذا بيع فى أسواق قارة آسيا حيث يستخدم فى الطب الصينى التقليدى وذلك برغم أن الخصائص العلاجية لهذه القرون لم تتأكد علميا.

وألقت الشرطة يوم 17 مارس 2016 القبض على ذلك الموزمبيقى المدعو مابويسا ماهولى فى حديقة كروجر التى تقع فى القسم الجنوبى الشرقى من جنوب افريقيا الطريف فى الأمر أن الصوت الناجم عن طلقات الرصاص استدعى انتباه الحراس وجعلهم يتوجهون إلى مصدر ذلك الصوت حيث وجدوا جثة لوحيد القرن بلا قرن وعليه قاموا باقتضاء خطى الصيادين وألقوا القبض فيما بعد على ماهولى وبحوزته بندقية وذخيرة ورؤس وحدي القرن فى حين تمكن شريكه من الفرار ومنذ تاريخ تلك الواقعة تفجر جدل واسع فى موزمبيق حول متطلبات الدفاع عن الحياة البرية فيها باعتبارها ثروة وطنية لا ينبغى إهدارها وصاحب تلك المعارك مناورات قضائية لتصوير الواقعة وكأنها عملية صيد عادية .

وأشار المتحدث باسم الشرطة كاتليجو موجالي إلى أن ماهولولىالبالغ من العمر ثلاثين عاما أدين فى اتهام الصيد غير المشروع وحيازة سلاح غير مرخص وأن ماهولى سيمضى عقوبته التى تصل عشرين عاما فى السجن ورحب المتحدث باسم الشرطة فى ذات الوقت بذلك الحكم "الذى يعد بمثابة رسالة قوية إلى باقى الصيادين".

وجرى فى الوقت نفسه إلقاء القبض على رجل صينى الجنسية فى مطار جوهانسبرج الدولى وبحوزته خمسة من قرون وحيد القرن قام بلفها فى رقائق الألومنيوم استعداد للتوجه بها إلى هونج كونج.

يذكر أن موزمبيق بها حوالي عشرين ألفا من حيوان وحيد القرنمما يعنى أن ذلك الرقم يمثل حوالى 80% من هذه السلالة على مستوى العالم ولكن هذه النوعية من الصيد الجائر أودت فى السنوات الأخيرة بحياة ما لا يقل عن 7100 رأس من هذه الحيوانات خلال العقد الماضى.

المصدر : صدي البلد