زلة لسان وزير خارجية بريطانيا .. سخر من تأزم الأوضاع في ليبيا ثم نفى على "تويتر"
سخر وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون أمس الثلاثاءمن الأوضاع في ليبيا قائلا إنها يمكن أن تكون دبي جديدة إذا ما تمكنت من إزالة الجثث وذلك في أحدث زلات لسان الوزير البريطاني.

وقال جونسون الذي أغضب من قبل بعض حلفاء بريطانيا بسبب تصريحاته غير اللائقة لأعضاء حزب المحافظين إن مدينة سرت الليبية يمكن أن تتحول على يد مستثمرين بريطانيين إلى دبي أخرى إذا ما تمكن الليبيون من إزالة الجثث منها.

وقال جونسون "لديهم رؤية رائعة لتحويل سرت بمساعدة بلدية سرت إلى دبي أخرى...الشيء الوحيد الذي يتعين عليهم القيام به هو رفع الجثث وبعدها سنكون هناك".

وضحك بعض النشطاء من حزب رئيسة الوزراء تيريزا ماي على المزحة قبل أن يغير رئيس الجلسة الموضوع قائلا "السؤال التالي".

ولعبت بريطانيا وفرنسا دورا رئيسيا في الهجمات التي ساعدت في الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011. وانزلقت البلاد منذ ذلك الحين إلى الفوضى وسقط آلاف القتلى والجرحي في المعارك.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على سرت في بداية عام 2015 وحولها إلى أهم قاعدة له خارج سوريا والعراق واجتذب أعدادا كبيرة من المقاتلين الأجانب إلى المدينة قبل أن يطرد منها في وقت لاحق.

وفي سلسلة تغريدات على تويتر الليلة الماضية ذكر جونسون إنه كان يشير إلى إزالة جثث مفخخة لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

وتابع "من العار أن أشخاصا لا يعرفون ولا يفقهون شيئا عن ليبيا يريدون إدخال السياسة في الواقع الخطير في سرت... الواقع أن إزالة جثث مقاتلي داعش أصبح أصعب كثيرا بسبب العبوات الناسفة والشراك الخداعية".

وعند سؤاله عن تصريحات جونسون ذكر داميان جرين نائب ماي إنه يجب على كل الوزراء توخي الحذر في تصريحاتهم عند التطرق إلى قضايا حساسة لكنه أحجم عن انتقاد جونسون.

ووصفت إيميلي ثورنبيري المتحدثة باسم حزب العمال للشؤون الخارجية تصريحات جونسون بأنها مخزية وتساءلت عما إذا كانت ماي ستتخذ أي إجراء لتوبيخه.

المصدر : صدي البلد