رجل أعمال فرنسي يفضح قطر من داخل أحد سجون الدوحة
نشرت صحيفة "سبق" السعودية فضائح كشفها سجين فرنسي في أحد سجون قطر من الأمور السيئة التي تحاول السلطات القطرية إخفاءها.

وقالت الصحيفة السعودية في تقرير نشرته اليوم الأربعاء نقلا عن تصريحات للسجين الفرنسي في الدوحة والتي نشرتها صحيفة "لوبوان" الفرنسية أنه أكد أن عددًا من أفراد الأسرة القطرية الحاكمة قد سجنوا مؤخرًا وعددهم نحو عشرين فردًا ملمحا إلى أن هناك ستة منهم في نفس عنبره المسجون فيه كاشفًا أن جميعهم ينتمون لفرع الشيخ «بن علي» الذي أطاح به جد الشيخ تميم بن حمد قبل عدة عقود.

ووفقا للصحيفة السعودية ذكرت مجلة "لوبوان" الفرنسية قبل أيام: منذ أربعة أعوام تقبع إحدى الشخصيات الفرنسية في أحد السجون في الدوحة ويدعى جان بيير مارونقيو مؤسس شركة التدريب والإدارة »Pro & Sys« ويواجه تهمة تحرير شيك بدون رصيد وهي جريمة يعترض عليها رجل الأعمال الفرنسي.

وتابعت: في زيارة أجريناها لقطر تواصلنا هاتفيًا مع السجين الفرنسي وتحدث "جان بيير" في البداية عن أحوال النظافة التي تدهورت منذ المقاطعة الذي فرضها جيران قطر في الخامس من يونيو فضلًا عن وجود الصراصير ومواجهته للبلطجة والترهيب.

ومن ثم كشف "مارونقيو" عن أن عددا من أفراد الأسرة القطرية الحاكمة قد سجنوا مؤخرًا.

وأثبت رجل الأعمال الفرنسي قائلًا: إن «عددهم نحو عشرين فردًا وهناك ستة منهم في نفس عنبري»

واستطردت الصحيفة الفرنسية: "قدّم لنا السجين الفرنسي أسماء أربعة أفراد من العائلة الحاكمة" مؤكدًا أن البقية لا يرغبون في ذكر أسمائهم؛ خوفًا من أعمال انتقامية وهم كالتالي: الشيخ طلال بن عبدالعزيز بن علي آل ثاني وعبدالله بن خليفة بن جاسم بن علي آل ثاني وعلي بن فهد بن جاسم بن علي آل ثاني وناصر بن عبدالله بن خالد بن علي آل ثاني.

وتابعت على لسان السجين الفرنسي في الدوحة: إن جميعهم ينتمون لفرع بن علي الذي أطاح به جدّ الشيخ تميم بن حمد قبل عدة عقود وغالبًا ما تكون التهم الرسمية كالمعتاد أما تحرير شيكات بدون رصيد أو اختلاس أو عمليات غش. وبالنسبة لصغار السن يتم اتهامهم بحيازة المخدرات.

ووفق "لوبوان": يؤكد جان بيير مارونقيو الذي وافق على ذكر اسمه أن بعض أفراد العائلة المالكة هؤلاء قد سجنوا قبل أن تقوم السعودية والإمارات والبحرين بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر بيد أن موجة الاعتقالات قد اشتدت منذ الخامس من يونيو 2017م

المصدر : صدي البلد