قنبلة نووية لكوريا الشمالية قبل 5 أعوام من إعلان بيونغ يانغ
Follow @alhadathnews

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن زعيم كوريا الشمالية الراحل كيم جونغ إيل كشف له عن امتلاك بلاده لقنبلة نووية قبل 5 أعوام من إعلان بيونغ يانغ رسميا عن إجراء أول اختبار نووي.

وقال الرئيس بوتين في كلمة ألقاها خلال الجلسة العامة لمنتدى “أسبوع الطاقة” الروسي 2017 التي انعقدت اليوم الأربعاء: “لقد التقيت بوالد الزعيم الحالي (لكوريا الشمالية كيم جونغ أون) خلال زيارتي لكوريا الشمالية في العام 2001 وروى لي حينذاك عن امتلاكهم لـقنبلة نووية وحتى أكثر من ذلك صرح إنه بإمكانه ضرب سيئول (عاصمة كوريا الجنوبية) بواسطة منظومات مدفعية بسيطة نسبيا”.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن كوريا الشمالية أحرزت تقدما كبيرا فيما يتعلق بمسألة التسلح منذ حديثه المذكور مع كيم جونغ إيل قائلا: “الآن العام 2017 ويعيش البلد (كوريا الشمالية) في ظل العقوبات المستمرة لكنهم يملكون الآن قنبلة هيدروجينية إلى جانب قنبلة نووية ومنظومات مدفعية متوسطة المدى تصل إلى 2700 بل وحتى إلى 5000 كيلومتر”.

واعتبر بوتين أن استمرار بيونغ يانغ في تطوير برامجها الصاروخية والنووية رغم العقوبات الدولية المفروضة عليها خير دليل على أنه لا يمكن حل المشاكل القائمة في شبه الجزيرة الكورية عن طريق العقوبات.

وفي رده على سؤال حول احتمال شن ضربة مكثفة ضد كوريا الشمالية شدد بوتين على أنه من المستحيل التنبؤ بنتائج إجراءات كهذه وتسائل: “من يعرف ماذا دُفن هناك وأين؟”.

يذكر أن كوريا الشمالية قد أجرت سادس تجربة نووية في تاريخها يوم 3 سبتمبر/أيلول الماضي وأعلنت بيونغ يانغ عقب الاختبار أنها فجرت قنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها كرأس حربي على صاروخ باليستي عابر للقارات.

هذا وكانت كوريا الشمالية صرحت لأول مرة عن امتلاكها أسلحة نووية في فبراير/شباط من العام 2005 غير أنها أجرت أول تجربة نووية لها في أكتوبر/تشرين الأول 2006.

قم بمشاركة المقال:

المصدر : الحدث نيوز