مسؤولو مواقع التواصل سيدلون في 1 نوفمبر بشهادتهم عن روسيا وانتخابات أمريكا
ذكر مساعد في الكونجرس إن مسؤولين تنفيذيين من شركات فيسبوك وتويتر وجوجل تلقوا طلبات بأن يدلوا بشهاداتهم أمام لجنة بمجلس النواب بشأن ما يتردد عن تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية عام 2016.

ومن المقرر أن يمثل مسؤولون تنفيذيون من هذه الشركات في نفس اليوم أمام لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ التي تحقق هي الأخرى في دور موسكو في الانتخابات.

لكن المساعد ذكر إن هؤلاء المسؤولين تلقوا طلبا بالشهادة أيضا في جلسة علنية للجنة المخابرات بمجلس النواب.

وامتنع مساعدون لزعماء اللجنة عن التعليق.

ويسعى مشرعون أمريكيون قلقون من احتمال استخدام الإنترنت في نشر معلومات مغلوطة بهدف التأثير على انتخابات العام الماضي للكشف عن مزيد من المعلومات بشأن شبكات التواصل الاجتماعي.

ولجنتا المخابرات بمجلسي النواب والشيوخ ضمن لجان رئيسية في الكونجرس تحقق فيما يتردد عن سعي روسيا للتدخل في الانتخابات الأمريكية لتعزيز فرص وصول الجمهوري دونالد ترامب إلى البيت الأبيض. وتحقق اللجان كذلك في تواطؤ بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا.

وتنفي موسكو أي دور لها في الأمر. كما نفى الرئيس ترامب مرارا هذه المزاعم.

وأثبتت شركة فيسبوك أن مسؤوليها سيدلون بشهاداتهم. ولم ترد جوجل وتويتر على طلب التعليق.

المصدر : صدي البلد