ممثل مدريد في كاتالونيا يعتذر عن عنف الشرطة خلال استفتاء الاستقلال
اعتذر ممثل الحكومة الإسبانية الرسمي في كتالونيا اليوم الجمعة عن تعامل الشرطة العنيف مع المحتجين الذين كانوا يحاولون الإدلاء بأصواتهم في استفتاء على الاستقلال حضرته مدريد وأجرته المنطقة يوم الأحد.

وقال إنريك ميلو في مقابلة تلفزيونية "حين أرى هذه الصور وحين أعرف أن هناك أناسا تعرضوا للضرب والدفع بل وإن شخصا نقل إلى المستشفى فلا يمكنني إلا أن أعبر عن أسفي لذلك وأعتذر نيابة عن الضباط الذين تدخلوا".

وهذه هي المرة الأولى التي يعتذر فيها مسؤول بحكومة مدريد عن الاشتباكات ويمكن اعتبارها لفتة للمصالحة مع زعماء قطالونيا الذين يعتزمون إعلان استقلال الإقليم عن إسبانيا من جانب واحد.

وأدانت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان رد فعل الشرطة بوصفه استخداما للقوة المفرطة ضد المدنيين. وتقول السلطات الصحية في قطالونيا إن نحو 900 شخص أصيبوا.

على صعيد منفصل ذكرت متحدثة باسم برلمان قطالونيا إن زعيم الإقليم كارلس بودجمون سيتحدث أمامه يوم الثلاثاء.

ويجتمع زعماء برلمان قطالونيا اليوم الجمعة لتحديد موعد كلمته.

ولم يتضح ما إذا كان الاجتماع المقرر أن يعقده البرلمان يوم الاثنين سيبحث نتيجة الاستفتاء أو إن كان الإقليم سيمضي في إعلان الاستقلال المحتمل عن إسبانيا.

وقال راؤول روميفا المسؤول بحكومة الإقليم لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) في وقت سابق إن برلمان قطالونيا سيتحدى حظرا قررته محكمة إسبانية وسيجري يوم الاثنين مناقشة يمكن أن تؤدي إلى إعلان الاستقلال.

المصدر : صدي البلد