الداخلية التونسية: 828 قضية إرهابية في 7 أشهر.. واستراتيجية جديدة لمقاومة الإرهاب
صرحت وزارة الداخلية التونسية أن وحداتها الأمنية تمكنت خلال السبعة أشهر الأولى من العام الجاري من تسجيل 828 قضية تتعلق بأنشطة إرهابية وإحالة 831 عنصرا إرهابيا إلى العدالة مشيرة في الوقت نفسه إلى إعداد الوزارة استراتيجية لمقاومة ظاهرة الإرهاب عبر الفضاء الإلكتروني والإنترنت.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الشهري الذي تعقده وزارة الداخلية التونسية للحديث عن الوضع الأمني العام للبلاد ومجهودات الوحدات الأمنية لمقاومة مختلف المظاهر والسلوكات الإجرامية.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية ياسر مصباح - خلال المؤتمر الصحفي بمقر الوزارة - إن الوضع الأمني العام بالبلاد شهد تحسنا مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي وإن الوزارة أعدت استراتيجية خاصة بالخطاب البديل تهدف إلى المساهمة في مقاومة ظاهرة الإرهاب والمحتوي المتطرف المنتشر عبر الإنترنت.

وأشار مصباح أن من بين عناصر هذه الاستراتيجية بث "فلاشات" لتوعية الشباب بخطورة آفة الإرهاب وتأثيرها على المجتمعات داعيا مختلف وسائل الإعلام إلى التعاون مع وزارة الداخلية لنشر كل ما يساهم في توعية شباب تونس بخطورة الإرهاب خاصة الأخطار المنتشرة عبر الإنترنت والتي تؤدي بهم إلى التهلكة.

واستعرض مصباح إحصائيات حول نتائج جهود الوحدات الأمنية في مجالات التهريب ومكافحة المخدرات وحماية أمن وممتلكات المواطنين حيث أشار إلى تسجيل ارتفاع ملحوظ في إحباط عمليات التهريب بأكثر من 22% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وانخفاض قضايا المخدرات مقابل ارتفاع قضايا السرقة مع تراجع حوادث المرور حيث بلغ إجمالي الحوادث المسجلة 3779 حادثا مروريا وهو ما يقل بـ 687 حادثا مروريا مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

المصدر : صدي البلد