تركيا مهددة بالجفاف والأعاصير والأمطار الغزيرة
ارتفعت درجات حرارة البحر في تركيا بنحو درجة مئوية خلال السنوات الخمسين الماضية والتي أرجعها العلماء الأتراك إلى أنها نتيجة مباشرة لتغير المناخ وحذروا من انها قد تصيب تركيا بالجفاف والأعاصير والعواصف والأمطار الغزيرة.

ووفقا لتنقرير نشرته صحيفة "ديلي صباح" التركية ذكر «بما أن تركيا محاطة بثلاثة بحار فقد كان للتغير في درجات حرارة البحر آثار واسعة الانتشار بالإضافة إلى بحر مرمرة الداخلي».

وقال البروفيسور أورهان شان في جامعة أسطنبول التقنية «إيتو» - هندسة الأرصاد الجوية - وفقا لوسائل الإعلام التركية إن هذه الزيادة في درجة حرارة مياه البحر هي الأكثر أهمية من ارتفاع درجة حرارة الهواء»

وأشار أن «مع ارتفاع درجة حرارة مياه البحر تزداد درجة حرارة الأمطار والنتيجة هي الجفاف والأعاصير والعواصف والأمطار الغزيرة والأعاصير التي واجهناها في كثير من الأحيان هذا العام».

وقال «شان» أيضا أن «تغير درجة الحرارة يؤثر على الزراعة مع انخفاض مستويات الكائنات الحية الدقيقة السليمة في التربة»

وكان بحر مرمرة والذي يحيط بأكبر مدينة في تركيا اسطنبول قد تغير لأكبر درجة وفق متوسط ​​درجة الحرارة في عام 1970 ليتغير من 15.1 درجة مئوية لتصل إلى 16.2 في عام 2016.

وفي النصف الأول من هذه الفترة حتى عام 1998 ارتفع هذا المعدل بمقدار 0.3 درجة فقط.

وبعد عام 1998 ومع ذلك ارتفعت درجة الحرارة حتى 0.8 درجة. في عام 2016 وسجلت أعلى درجة حرارة بعد 17.2 درجة.

وفي البحر الأسود ارتفع متوسط ​​درجة الحرارة من 15.3 في عام 1970 إلى 16.4 درجة في عام 2016.

كما ارتفعت متوسطات الاترتفاع في درجة الحرارة ​​من 21.0 في عام 1970 إلى 22.0 في العام الماضي.

وسجل بحر إيجة أدنى تغيير حيث ارتفع بمقدار 0.8 درجة ليصل إلى 19.0 عن عام 1970.

وقد شهدت تركيا بعض من أشد موجات الاحترار العالمي في السنوات الأخيرة ما أثر على الأنماط الإيكولوجية من مستويات الحرارة الموسمية إلى هطول الأمطار.

ومن المقرر ان تبدأ الجولة التالية من المحادثات المناخية للامم المتحدة الاسبوع المقبل فى بون في ألمانيا؛ بهدف دفع وتوضيح الخطوط الارشادية لاتفاقية باريس التى وقعت عليها تركيا منذ ابريل 2016.

المصدر : صدي البلد