"نيويورك تايمز": ترامب يقاوم الضغط المتزايد من بانون وآخرين لمواجهة مولر
كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية النقاب عن أن حدة المشاورات تصاعدت داخل الدائرة السياسية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول كيفية المواجهة بشكل قوي للمحقق الخاص روبرت مولر الذي عينته وزارة العدل الأمريكية للتحقيق فيما يعرف بـ"قضية التدخل الروسي" في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت في شهر نوفمبر من العام الماضي.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية - في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني- أن هناك انقساما بين مستشاري ترامب والموالين له بعد دخول التحقيقات في مرحلة جديدة عقب اتهام ثلاثة من المسئولين السابقين لحملة ترامب الانتخابية.

وأضافت أنه بالرغم من إحباط الرئيس الأمريكي الشديد من التحقيق الفيدرالي -الذي يرفضه بصورة قطعية- إلا أن ترامب يتعاون مع مولر ورفض مؤخرا مهاجمته بطريقة مباشرة بناء على طلب محامييه داخل وخارج البيت الأبيض.

ووفقا للصحيفة ذكر العديد من حلفاء ترامب البارزين بمن فيهم كبير المستشارين الاستراتيجيين بالبيت الأبيض السابق ستيفن بانون إن الرئيس الأمريكي ربما قد يكون مترددا للغاية وفيما يرى هؤلاء التحقيق تهديدا سياسيا يطالبون بنهج أكثر صرامة ضد مولر من شأنه أن يدمر مصداقيته وأن يقوض عمليته عن طريق قطع التمويل عنه.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بالرغم من ذلك لا ينصح بانون وآخرون ترامب بإقالة المحقق الخاص روبرت مولر وهي خطوة متهورة يعارضها محامو الرئيس الأمريكي ومستشاريه السياسيين.. مشيرين إلى أنها خطوة خارج الحسبان.

كانت "نيويورك تايمز" قد نشرت تقريرا في وقت سابق نوهت فيه إلى أن المحقق مولر طلب من البيت الأبيض ملفات تتعلق ببعض القرارات والتحركات التي أقدم عليها الرئيس دونالد ترامب منذ توليه مهام منصبه بما في ذلك قرار إنهاء خدمات مستشار الأمن القومي ومدير مكتب التحقيقات الفيدرالي وذلك نقلا عن مسئولين في البيت الأبيض.

وأشارت الصحيفة إلى اهتمام مولر أيضا بتفاصيل اجتماع جمع بين ترامب ومسئولين روس والذي كشف الرئيس الأمريكي خلاله عن أن إنهاء خدمات مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي أزاح من على كاهله ضغطا كبيرا.

ولفتت "نيويورك تايمز" إلى أن طلب الوثائق من قبل مولر يكشف عن آخر التطورات التي وصلت إليها تحقيقات المحقق الخاص وتُظهر عدة جوانب في التحقيقات تركيزه على سلوك الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض.

المصدر : صدي البلد