قمة روسية إيرانية أذربيجانية في طهران.. التعاون الاقتصادي ومكافحة الإرهاب أبرز ملفات البحث.. ودعوة ثلاثية لتسوية النزاعات الإقليمية على أساس القانون الدولي
  • بوتين: نعمل مع إيران بشكل مثمر للغاية.. وننسق المواقف حول القضية السورية
  • روحاني: خطونا خطوة إيجابية في التعاون مع الاتحاد الأوراسي
  • علييف: التعاون بين الدول الثلاث يمكن أن يساعد في تعزيز الأمن الدولي

استقبلت العاصمة الإيرانية طهران اليوم الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأذربيجاني إلهام علييف واللذان وصلاها في زيارة عمل للمشاركة في القمة الروسية الإيرانية الأذربيجانية الثلاثية.

وبحسب قناة "روسيا اليوم" توجه بوتين بعد وصوله إلى العاصمة الإيرانية إلى قصر سعد آباد حيث استقبله الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وأضافت القناة أن الرئيس الروسي شكر نظيره الإيراني على تنظيم اللقاء ملمحا إلى إمكانية عقد مباحثات بطهران في الإطار الثنائي وكذلك في الإطار الثلاثي بمشاركة رئيس أذربيجان إلهام علييف.

من جانبه أكد روحاني في مستهل اللقاء أنه "يسرني أن بلدينا يلعبان دورا مهما في ضمان الاستقرار والسلام في المنطقة إلى جانب تطوير علاقاتنا الثنائية".

وفي وقت لاحق اليوم الأربعاء عقد الرئيس الروسي لقاء ثنائيا مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف.

وأثبت بوتين أن العلاقات بين روسيا وأذربيجان تحمل طابع شراكة استراتيجية ملمحا إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين بنسبة 62% منذ بداية العام الحالي.

من جانبه اعتبر علييف القمة الثلاثية "حدثا دوليا مهما" ملمحا إلى أن تعاون البلدان الثلاثة يعتمد على العلاقات التاريخية العميقة بينها ومصالحها المشتركة.

وفي مؤتمر صحفي مشترك لرؤساء روسيا وإيران وأذربيجان في أعقاب القمة الثلاثية المشتركة ذكر بوتين "بحثنا مسائل مهمة في مجالات الاستقرار ومكافحة الجريمة والإرهاب إلا أن المسائل الاقتصادية كانت بطبيعة الحال مسائل أساسية".

وأشار الرئيس الروسي "تطرقنا إلى الوضع الأمني في المنطقة بالتفصيل وكذلك المسائل المتعلقة بالاتفاق الخاص بالملف النووي الإيراني وبالطبع الوضع في سوريا. وأود الإشارة إلى أننا نعمل مع إيران بشكل مثمر للغاية. ونتمكن من تنسيق المواقف حول القضية السورية. وبفضل جهودنا المشتركة وكذلك جهود تركيا كما تعلمون يتطور الوضع على الأرض في مجال مكافحة الإرهاب بصورة إيجابية جدا".

وأعرب بوتين عن أمله في التوصل قريبا إلى اتفاق بين كافة الدول المطلة على بحر قزوين حول قواعد استخدام البحر وترسيم الحدود فيه.

وبدوره ذكر الرئيس الإيراني حسن روحاني إن إيران وروسيا وأذربيجان أكدت في قمة طهران أهمية التعاون للحفاظ على استقرار المنطقة.

وأشار روحاني خلال المؤتمر الصحفي المشترك "نسعى ليكون بحر قزوين بحر سلام في المنطقة".

وتابع "لقد خطونا خطوة إيجابية في التعاون مع الاتحاد الأوراسي وبحثنا موضوع انضمام إيران لهذا الاتحاد وبحثنا التعامل الاقتصادي بالعملة المحلية للدول الثلاث".

وأعلن الرئيس الإيراني أنه تم اتخاذ قرار "بربط ميناء بندر عباس بمدينة هلسنكي عبر أذربيجان وروسيا وشرق أوروبا وشمالها" بالإضافة إلى بحث "ربط شبكة الكهرباء بين الدول الثلاث".

وفيما يخص ملفات المنطقة ذكر روحاني "بحثنا في شؤون المنطقة وضرورة إرساء الأمن والاستقرار وبحثنا التعاون الروسي والإيراني في مكافحة الإرهاب".

وأشار روحاني إلى أن رؤساء الدول الثلاث اتفقوا على عقد القمة الثلاثية المقبلة في روسيا العام القادم.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف خلال المؤتمر الصحفي المشترك تأكيده أن التعاون بين الدول الثلاث يمكن أن يساعد في تعزيز الأمن الدولي.

وأشار علييف "بحثنا مع الرئيسين الإيراني حسن روحاني والروسي فلاديمير بوتين تطوير التعاون بين دولنا وعلاقاتنا على أعلى المستويات".

ودعا رؤساء روسيا وإيران وأذربيجان في البيان المشترك الصادر في ختام قمتهم في طهران إلى تسوية النزاعات الإقليمية بأسرع ما يمكن على أساس القانون الدولي وأكدوا عزمهم على مواجهة الإرهاب والتطرف وكذلك الجريمة الدولية المنظمة وتهريب الأسلحة والمخدرات وتجارة البشر ومكافحة الجرائم في مجال المعلومات.

كما أكد رؤساء الدول الثلاث في البيان الختامي ضرورة الامتناع عن تبني مواقف مسيسة وانتقائية في مجال حقوق الإنسان.

يذكر أن بوتين وروحاني سبق أن اتفقا على عقد القمة الحالية في نهاية مايو الماضي أثناء مكالمة هاتفية هنأ خلالها الرئيس الروسي روحاني بإعادة انتخابه رئيسا لإيران.

المصدر : صدي البلد