المحكمة العليا في ليبيريا تعلق الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة بسبب مزاعم تزوير
علقت المحكمة العليا في ليبيريا الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التي كان من المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل بين نجم كرة القدم السابق جورج ويا ونائب الرئيسة جوزيف بواكاي وذلك حتى تنظر في طعن على نتائج الجولة الأولى قدمه مرشح خاسر يقول إن تزويرا حدث.

ويلقي تعليق إجراء الجولة الثانية التي كانت ستجرى في السابع من نوفمبر مزيدا من الشك على جولة العاشر من أكتوبر التي تقول أحزاب خاسرة إنها شهدت انتهاكات في مراكز اقتراع وعلى أعلى مستويات في الحكومة.

كما قد يؤخر التعليق انتخاب خلف للرئيسة ايلين جونسون سيرليف وهي أول رئيسة منتخبة لليبيريا منذ انتهاء حرب أهلية دامت 14 عاما في 2003.

وأمرت المحكمة في وقت متأخر من مساء الثلاثاء تشارلز برومسكاين مرشح حزب الحرية الذي قدم الشكوى والذي حل ثالثا في نتائج الانتخابات ولجنة الانتخابات الوطنية بملء دعاوى بحلول يوم الخميس.

وقال برومسكاين "هذه خطوة واسعة في الاتجاه الصحيح... المحكمة تدرك خطورة المشاكل واتخذت إجراء دفاعا عن القانون والديمقراطية".

وفي مسعى لمنع حدوث أزمة وصل فوريه جناسينجبي اياديما رئيس المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا ورئيس توجو وألفا كوندي رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس غينيا إلى مونروفيا عاصمة ليبيريا اليوم الأربعاء.

وحصل ويا في الجولة الأولى على 38.4 % من الأصوات بينما حصل بواكاي على 28.8 %.

المصدر : صدي البلد