تفاصيل طلب إيطاليا لبريطانيا بشأن استجواب أستاذة ريجيني الإخوانية
كشفت صحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية فحوي الالتماس الذي أرسلته النيابة الإيطالية إلى نظيرتها البريطانية بشأن الدكتورة مها عبد الرحمن بجامعة كامبريدج البريطانية المشرفة على رسالة الباحث جوليو ريجيني الذي عثر عليه مقتولا في #مصر.

وقالت الصحيفة في تقرير تحت عنوان "أكاذيب كامبريدج" إن الالتماس فيه طلب بالحصول على سجلات مكالمات مها سواء الهاتف الأرضي و المحمول فى الفترة من يناير 2015 الى 28 فبراير 2016 لمعرفة طبيعة الأشخاص التى تتعامل معهم.

ووفقا للصحيفة هناك عدة جوانب تود النيابة الإيطالية التحقق منها مثل كيفية اختيار موضوع النقابات المستقلة التى كان ريجيني مكلفا ببحثها وكذلك اختيار المشرف على رسالته في #مصر ومن حدد له طريقته في جمع المادة البحثية وهل أرسل نتائج بحثه لمها عبد الرحمن خلال لقاء بينهما في القاهرة قبل مقتله.

وتابعت الصحيفة أن أعضاء النيابة العامة في #روما طلبوا من السلطات القضائية البريطانية تحديد جميع طلاب جامعة كامبريدج الذين تشرف عليهم مها عبد الرحمن الذين تم إرسالهم إلى القاهرة بين عامي 2012 و 2015 وطالب المدعون الإيطاليون باستجواب هؤلاء الطلاب بحضور محققين ايطاليين لمعرفة ما إذا كانت هناك حالات أخرى مثل ريجيني التي طلب من الطلاب فيها البحث عن النقابات المستقلة في #مصر خاصة أن موضوع رسالته البحثية كان عن التنمية الاقتصادية في #مصر.

ولفتت الصحيفة أن السلطات البريطانية استجابت للالتماس الذي أطلق عليه رسميا أمر تحقيق أوروبي بعد أن تم إخطارها في 23 أكتوبر الماضي وهي الالتماس الثالث الذي أرسلته #روما إلى السلطات البريطانية بشأن قضية ريجيني وكان الأول في يونيو 2016 ورفضت عبد الرحمن الاستجواب من قبل السلطات القضائية وبعثت رسالة إلكترونية ذكرت إنها التقت ريجيني لفترة وجيزة في صباح يوم 7 يناير 2016 في القاهرة.

المصدر : صدي البلد