إيفانكا ترامب: على العالم أن يعزز مشاركة المرأة في العلوم والتكنولوجيا
ذكرت إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في قمة في العاصمة اليابانية طوكيو اليوم الجمعة إنه يتعين على العالم أن يعزز مشاركة المرأة والأقليات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وجعلت إيفانكا التي يرى كثيرون أن لها تأثيرا قويا على والدها من قضايا المرأة أحد أهم محاور اهتماماتها السياسية منذ بدأت دورها في البيت الأبيض. وجاءت تصريحاتها قبل جولة مقررة لوالدها في آسيا هي الأولى منذ توليه الرئاسة في يناير كانون الثاني. ويستهل ترامب الجولة بزيارة اليابان يوم الأحد.

وقالت إيفانكا في الجمعية العالمية لقمة المرأة "مشاركة المرأة والأقليات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات تتحرك في الاتجاه الخاطئ... لا بد أن نخلق مشاركة متساوية في القطاعات التي اعتاد الرجل السيطرة عليها في اقتصادنا".

وأضافت أن إصلاحات الضرائب التي اقترحها والدها وأظهر الجمهوريون النقاب عنها في مجلس النواب أمس الخميس ستعود بالنفع على الأسر الأمريكية.

وقال رئيس وزراء اليابان شينزو أبي إن حكومته تهدف إلى الدفع بالنساء في القوة العاملة وتعزيز النمو الاقتصادي وإطلاق سياسات مثل النهوض بصحة الطفل في برامج رعاية المرأة.

وأشار في كلمة افتتاحية بالمؤتمر "لقد حشدنا قصارى جهدنا لتوفير مناخ يسهل على المرأة العمل... أشعر حقيقة أن اليابان قطعت شوطا طويلا".

وما زالت الفجوة بين الجنسين في اليابان كبيرة رغم هذه الجهود إذ أنه لم يحدث تقدم يذكر منذ تعهد أبي في الأمم المتحدة في 2013 بأن يقيم "مجتمعا تتألق فيه المرأة".

ولم يعين رئيس الوزراء الياباني سوى امرأتين في حكومته في تعديل وزاري في أغسطس آب بدلا من ثلاث وخمس حقائب وزارية في حكومتيه السابقتين. وتشكل النساء 14 في المئة فقط من إجمالي نواب البرلمان الياباني.

ويهيمن الرجال على عملية صنع القرار في قطاعات الأعمال باليابان. وتشغل النساء وفقا لمجلس الوزراء الياباني مناصب تنفيذية في 3.7 في المئة فقط من الشركات المدرجة في اليابان بحلول نهاية يوليو تموز في ارتفاع بسيط عن 3.4 في المئة قبل عام.

المصدر : صدي البلد