الفلبين تفرج عن 4 من تيمور الشرقية لحضور اجتماع لآسيان
أطلقت سلطات الهجرة الفلبينية سراح أربعة مندوبين من تيمور الشرقية بعد أن احتجزتهم 12 ساعة في مطار مانيلا في حملة أمنية قبل قمة رابطة آسيان ودول شرق آسيا.

وقالت رهودا فياجار المسؤول الإعلامي لمؤتمر المجتمع المدني لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)/منتدى شعوب آسيان إن السلطات الفلبينية سمحت لمواطني تيمور الشرقية الأربعة بدخول البلاد لكنها احتفظ بجوازات سفرهم حتى يتم إصدار أمر رسمي بذلك.

وذكرت سلطات الهجرة أنها احتجزت الأربعة لدى وصولهم صباح أمس السبت لأنهم لم يتمكنوا من تفسير غرض الزيارة ولم "يؤكدوا قدرتهم المالية على تحمل تكاليف الزيارة".

وقالت فياجار "منظمو مؤتمر المجتمع المدني يتفهمون الإجراءات الأمنية المشددة التي تطبق بسبب قمة آسيان المقبلة". وأضافت أنهم "ما زالوا قلقين من احتمال تكرار نفس الحوادث مع وصول المزيد من المشاركين من دول أخرى".

ومنذ عام 2015 يجري زعماء آسيان حوارا مع أهم منظمات المجتمع المدني في المنطقة للاستماع إلى مخاوفهم بشأن التنمية والحديث عن قضايا مهمة مثل الفقر والصحة والتعليم.

وتنشر قوات الأمن الفلبينية نحو 60 ألفا من رجال الجيش والشرطة خلال قمة آسيان ودول شرق آسيا التي تجري بين 10 و14 نوفمبر تشرين الثاني لضمان سلامة 19 زعيما وآلاف المندوبين من عشر دول في جنوب شرق آسيا وعشرة شركاء آخرين في الحوار بينهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

المصدر : صدي البلد