الخارجية الفلسطينية: نتنياهو يتفاوض مع نفسه لحسم قضايا الحل النهائي بقوة الاحتلال
أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية التغول الاستيطاني الإسرائيلي والإجراءات العنجهية في مدينة القدس المحتلة مؤكدة أن تلك الاجراءات الميدانية تغلق الباب نهائيا أمام فرصة قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة وذات سيادة كما أنها تشرح بشكل عملي ما تحدث عنه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في زيارته الأخيرة الى لندن حول مفهوم السيادة حينما دعا الى شكل آخر من أشكال السيادة ينسجم والمصالح الاسرائيلية والعقلية الاستيطانية التوسعية الرافضة للسلام ولجميع أشكال المفاوضات.

وأثبتت الوزارة ـ في بيان اليوم الأحد ـ أن أقوال نتنياهو وإجراءاته الميدانية التوسعية دليل على غياب شريك سلام إسرائيلي جدي وتمثل إعلانا إسرائيليا جديدا عن رفض التفاوض وفقا لأسس ومرجعيات دولية واضحة وتجسد في ذات الوقت إمعانا اسرائيليا في إفشال الجهود الدولية والأمريكية لاستئناف المفاوضات وتعكس حقيقة أن الجانب الإسرائيلي يتفاوض مع نفسه وهو ماضٍ في حسم قضايا الوضع النهائي من جانب واحد وبقوة الاحتلال.

وأشارت الى أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تواصل إجراءاتها وعملياتها الاستعمارية الهادفة الى تعميق الاستيطان وفرض المزيد من العقوبات الجماعية والتنكيل بالمواطنين الفلسطينيين خاصة في القدس الشرقية المحتلة فمن جهة أودعت ما تسمى بالإدارة المدنية لمنطقة يهودا والسامرة مخططا هيكليا مفصلا لتوسيع مستعمرة "معاليه أدوميم" على حساب أراضي المواطنين الفلسطينيين في بلدة العيزرية وعلى مساحة تقدر بـ 53 دونما لبناء ما يزيد عن 104 وحدات استيطانية جديدة في وقت أعلن فيه رئيس مجلس مستوطنات شمال الضفة الغربية يوسي دغان عن وجود توجه للاستيلاء على مزيد من الأرض الفلسطينية لإقامة مستوطنة جديدة تحتوي الآلاف من الوحدات الاستيطانية على شاكلة مستوطنتي "موديعين عليت" و"بيتار عليت" وتخصيصها لليهود المتزمتين (الحريديم).

من جهة أخرى تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي نصب المزيد من الكاميرات عالية الدقة في أزقة وشوارع القدس الشرقية المحتلة وفرض إجراءات أمنية مشددة والتضييق على حركة المواطنين المقدسيين.

المصدر : صدي البلد