الشخصيات الفلسطينية المستقلة تشيد بدور مصر في إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة
ذكر عيسى العملة عضو قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في الضفة الغربية : إن الجهود التي تبذلها #مصر من أجل إنجاز اتفاق المصالحة الفلسطينية في هذا الظرف الصعب الذي تعيشه القضية الفلسطينية يتطلب من جميع الفصائل الإسراع في إنجاز الاتفاق والتغلب على جميع العقبات ؛ لأن الاحتلال الإسرائيلي هو المستفيد الأول والأخير من إبقاء حالة الانقسام واستغلالها في تهويد القدس وتوسيع الاستيطان والاستمرار في حصار قطاع غزة.

وأثبت العملة - في تصريح لمراسل وكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش اللقاء الذي عقد اليوم السبت برام الله وشارك فيه تجمع الشخصيات المستقلة وممثلون من جميع الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني وشخصيات عشائرية واعتبارية - أن اللقاء جاء ليؤكد أن جميع الفصائل الوطنية تساند وتؤيد ضرورة إنهاء هذه الحقبة السوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني وطي صفحة الانقسام إلى الأبد.

وحذر من الانسياق وراء بعض المعيقات الجانبية التي لا يجب أن تكون .. قائلا:"إن المصالحة مطلب شعبي واستحقاق وطني وأن القضية الفلسطينية بحاجة إليها لأنه وبدونها لا يمكن لعملية السلام أن تنجح".

وأعرب عن أمله أن تقوم الفصائل الفلسطينية - بعد الاجتماع القادم في القاهرة - بالترتيب لعقد قمة فلسطينية فلسطينية عبر المجلس الوطني الفلسطيني الجامع للكل الفلسطيني.

وقال العملة : "إن اجتماع اليوم هو الجهد الأول في الضفة الغربية والذي يطالب من خلاله المجتمعون بدعم جهود #مصر" مضيفا : "إن #مصر الآن تمكنت من العودة وبكل ثقلها لحمل الملف الفلسطيني من جديد رغم انشغالاتها وأولوياتها ويجب علينا إنجاح جهودها.

وفي السياق ذاته .. ذكر الدكتور غازي مصلح عضو قيادة تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة في الضفة الغربية : إنه يتعين علينا أن نستمر بالعمل التكاملي بحيث نكمل بعضنا البعض للعمل بروح الفريق الوطني للمحافظة على منجزات الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده.

وبدورها..ذكرت العضو الدكتورة انشراح نبهان : إننا مطالبون جميعا بمساندة فئة الشباب وخصوصا على المستوى الجامعي ودورنا الأكاديمي في أهمية توصيل الرسالة الصحيحة.
ومن جانبه..ثمن محمد المدني عضو لجنة مركزية فتح دور تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة وطالب ببذل الجهود لدعم المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام.

المصدر : صدي البلد