الشرطة الإسبانية تطلق النار على فرنسي وتصيبه

تسبب صياح رجل باللغة العربية “الله أكبر” في إطلاق #الشرطة الإسبانية النار عليه وذلك بنقطة تفتيش حدودية بين فرنسا وإسبانيا.

وفتح رجال #الشرطة النار على الرجل الذي يعتقد أنه فرنسي من أصل شمال إفريقي عندما ترجل من السيارة التي اعترضها رجال #الشرطة للتفتيش وبيده جسم مجهول بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية اليوم السبت.

وأضافت “ديلي ميل” أن الرجل أصيب فى ساقه وتم نقله إلى مستشفى قريب وخضع لعملية جراحية هناك.

وذكرت تقارير محلية أن الضباط أمروه بأن يخرج من السيارة التى كان فيها بعد تفتيش سائقها (سيدة) وأصبح مشتبها فيه بعد أن شاهدوا “جسما مشبوها” حول خصره أيضا.

واستدعى ضباط الحرس المدني تعزيزات من شرطة موسوس دي إسكوادرا الإقليمية بعد أن بدأ الرجل يصرخ باللغة العربية “الله أكبر” قبل أن يعود إلى السيارة.

وقالت الصحيفة البريطانية إنه أصيب بالرصاص مرتين بعد أن سقط على الأرض بعد خروجه من السيارة – التي كانت محاطة بالشرطة – بعد حوالي 30 دقيقة من إصدار الأمر إليه وكان في يده جسم مجهول”.

وألقي القبض عليه بعد أن تمكن من العودة إلى السيارة للمرة الثانية وبدأ في إلقاء ملابسه من النافذة.

وذكرت الصحيفة إلى أنه يجرى حاليا التحقيق فى الحادث الذى وقع بعد منتصف ليل الجمعة.

وقالت مصادر مقربة من التحقيق إن #الشرطة لا تعتبر الحادث إرهابى ويعتقدون أن الرجل المجهول قد يكون تصرف بهذا الشكل لأنه كان تحت تأثير المخدرات.

المصدر : تواصل